Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

اختطاف نادلة من مقهى بمكناس واغتصابها جماعيا

01.03.2014 - 13:09

الجناة أشهروا سيفا في وجه مشغلها واقتادوا الضحية إلى الخلاء والبحث كشف تعرضها لاغتصاب سابق

مثل صباح أمس (الخميس)، أمام الوكيل العام بمكناس، ثلاثة جناة يشكلون عصابة إجرامية للاختطاف والاحتجاز والاغتصاب، إضافة إلى رابع متهم بالاغتصاب، قاسمهم المشترك، ضحية واحدة تبلغ من العمر 19 سنة وتعمل نادلة بمقهى تقع قرب محطة القطار بالمدينة نفسها.  واوردت مصادر «الصباح» أن الوكيل العام تابع جميع المتهمين الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و23 سنة، في حالة اعتقال وأحالهم على قاضي التحقيق الذي أودعهم السجن. وفي التفاصيل أوضحت المصادر ذاتها أن ثلاثة من الجناة يشكلون عصابة واحدة اختطفت الضحية يوم الاثنين الماضي من المقهى التي تشتغل فيها حوالي الرابعة صباحا، فيما الرابع كشفته الأبحاث التي جرت مع الضحية، حين صرحت أنها تعرضت قبل سنتين لاغتصاب آخر، لم تبلغ عنه بسبب حداثتها بالمدينة وخوفا من الفضيحة، سيما أنها تتحدر من الرباط. وكان الجناة الثلاثة حلوا بالمقهى التي تشتغل بها الضحية، يوم الاثنين الماضي، وهم في حالة سكر، وكانت الضحية حينها منهمكة في عملها بالاستجابة إلى طلبات الزبناء الذين كانوا قلة، ففوجئت بأحد الجناة الثلاثة وهو في حالة هستيرية، يشهر سكينا كبير الحجم، وصفته مصادر «الصباح» بـ «السيف»، قبل أن يؤازره مرافقاه، إذ شرعوا في التهديد والوعيد قبل أن يختطفوا فريستهم ويبتعدوا بها عن الأنظار. ولم يقو أحد على كبح جماح المعتدين أو إنقاذ الشابة منهم، فيما توجه صاحب المقهى وهو مسن، بعد اختفائهم عن الانظار إلى مصلحة الشرطة المداومة وأبلغ عما تعرضت له مستخدمته ذات التسعة عشر ربيعا. وأذيع الخبر في إشعار للدوريات المتنقلة في ذلك الصباح بإعطاء مواصفات المتهمين وأوصاف الضحية، وبعد عملية بحث أوقف أحد أفراد العصابة، وتبين أنه كان متوجها للبحث عن مشروبات كحولية، إذ بعد مواجهته بما اقترفت يداه صرح أنه مستعد لإرشاد رجال الأمن إلى مكان الضحية ومرافقيها، وبعد الانتقال إلى منطقة خلاء عثر على الثاني وكان بدوره تائها يبحث عن ثالثهم الذي استفرد بالضحية واختفى عن الأنظار.
وبإيقاف المشتبه فيهما تواصلت الأبحاث عن الثالث إلى أن تم إيقافه بكوخ وقد اغتصب الضحية مرات، ليتم إيقاف الجميع وإحالتهم على مصلحة الشرطة القضائية. وأضافت مصادر «الصباح» أنه أخلي سبيل الضحية بعد الاستماع إليها وعرضها على الطبيب الشرعي، الذي أكد تقريره تعرض الضحية للاغتصاب وأن بكارتها مفتضة. وفي معرض تصريحاتها أفادت الضحية أنها ليست المرة الأولى التي تعرضت فيها للاغتصاب، إذ سبق لها أن تعرضت للجريمة نفسها قبل سنتين، بعد أن اعتدى عليها جنسيا مشتبه فيه رابع، وافتض بكارتها تحت التهديد، وصرحت أنها لم تبلغ عنه خوفا من بطشه وانتقامه، سيما أنها كانت حديثة الحلول بمدينة مكناس.  وقادت عناصر الشرطة القضائية أبحاثها إلى أن أوقفت المشتبه فيه، لتستمع إليه في محضر قانوني ويوضع رهن الحراسة النظرية، إذ أحيل رفقة أفراد العصابة سالفة الذكر، أمس (الخميس)، على الوكيل العام.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles