Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

إضراب موظفين يغضب سكان تديلي بأزيلال

02.03.2016 - 14:25

أدى إضراب لموظفين جماعيين بجماعة تيدلي فطواكة بأزيلال لمدة فاقت ثمانية أيام، إلى انتفاضة سكان الدواوير المجاورة الذين يقطعون مسافات طويلة لقضاء أغراضهم الإدارية ويعودون أدراجهم كل يوم بخفي حنين.
وقالت مصار مطلعة إن المتضررين والسكان المتضامنين معهم حاولوا، صباح أمس (الاثنين)، اقتحام مقر الجماعة، قبل أن يوقظ أعوان السلطة القائد من نومه، ليسارع إلى فتح حوار معهم، ومطالبة الحشد الغاضب باختيار أربعة أشخاص يمثلونه. وحسب ما أكدته المصادر ذاتها فإن الموظفين يخوضون منذ أزيد من ثمانية أيام إضرابا مفتوحا عن العمل بمبرر أن أحدهم تعرض لمضايقات من مستشار جماعي، وهو في الآن نفسه موظف بعمالة أزيلال، إذ حمل استدعاء إلى أحد الموظفين الجماعيين، ووضعه على مكتبه بما يشبه التهديد، يخبره من خلاله أنه وضع شكاية ضده تتعلق بتزوير تاريخ الميلاد من أجل الاستفادة من هذه الوظيفة.
وأدت حركة موظف العمالة إلى غضب الموظف الجماعي وزملائه، الذين تضامنوا معه، وأعلنوا الدخول في إضراب مفتوح عن العمل، ما اعتبره السكان مبالغة، إذ كان يكفي أن تكون فترة الإضراب محددة، احتراما للسير العادي للإدارة العمومية، وحفاظا على مصالح المواطنين، الذين يتكبدون مشاق قطع طرقات مقطوعة بالثلوج ومسالك وعرة زادتها أحوال الطقس وعورة، ليجدوا مكاتب الموظفين شاغرة.
ومن ضمن المحتجين مواطن يتحدر من تيدلي فطواكة ويقيم في وجدة، وعاد إلى بلدته الأم من أجل الحصول على وثيقة إدارية لقضاء أغراض أخرى عاجلة، غير أنه فوجئ بالإضراب، لينتظر لأيام دون جدوى، ومواطن آخر حدد موعد زواج ابنته، واضطر إلى تأجيله بسبب عدم حصوله على الوثائق اللازمة.
وقال أحد المتضررين، في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح»، إنه قطع عدة كيلومترات في ظروف مزرية وتحمل عدة مصاريف من أجل قضاء أغراض إدارية لأحد أبنائه، إلا أنه في كل مرة يواجه بإضراب الموظفين، مضيفا بصوت غاضب «السيبة فهاذ الجماعة، والعامل ناعس فدارو».
ضحى زين الدين

» مصدر المقال: assabah

Autres articles

newsletter

Articles Populaires

Désolé. Pas assez de données pour afficher des publications.