Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

بنكيـران فـي قلـب العواصـف

09.03.2016 - 15:13

رئيس الحكومة، في وجدة، فاعتبر البعض ذلك "همجية" و"عنفا"، فيما استنجد آخرون بفيديوهات أجانب يلقون بوزرائهم في القمامات، ويوبخونهم على حصيلتهم الهزيلة.
وحاول البعض تشبيه ما وقع في وجدة بما وقع، أخيرا، في المعرض الدولي للفلاحة بفرنسا، عندما صاح فلاحون في وجه رئيسها المنتخب بطريقة عنيفة، وهو ما لم يصنف في خانة الاعتداء، غير أن الردود المستنكرة شحذت عبارات السب والقذف واتهمت مباشرة "النهج الديمقراطي القاعدي وأشباه الأساتذة المتدربين" بممارسة "البلطجة" ونسف الأنشطة وممارسة "العنف اللفظي والجسدي أيضا".
ولم تكن هذه المناسبة الوحيدة التي أصبح فيها اسم بنكيران الأكثر رواجا في الفضاء الأزرق، بل أثيرت نقاشات أخرى على هامش الاعتداء نفسه، تتعلق بالأسئلة التي تلقاها المسؤول الحكومي عن معيار تمتع ابنه بمنحة، واعتبر البعض رده بأنه لم يكن يعلم منذ البداية أن ابنه استفاد من منحة، خطأ ثانيا، لأنه بتعبير أحد الفيسبوكيين "إذا لم يتابع تعليم ابنه وهذا واجب، فكيف سيتحمل مسؤولية حكومة؟".
تبرير رئيس الحكومة لاقتطاعات المضربين عن العمل بنص قرآني، سلطت عليه الأضواء الفايسبوكية بحدة أكثر، إذ استنكر عليه البعض الخلط بين قرارات سياسية ونصوص القرآن، فيما دافع عنه آخرون معتبرين أن مرجعيته الإسلامية معروفة، وأن من حقه الاستدلال بنصوص على قرارات يتخذها بنفسه.
المجندون للدفاع عن بنكيران انتقوا عباراتهم من قاموس السباب للرد على منتقدي رئيس الحكومة عبر الفضاء الأزرق، حتى عندما تعلق الأمر بسخريته من الموظفات، وهو يشير إلى أنهن لم يضربن إلا لاستغلال يوم الإضراب في أشغال منزلية، بما يحيل إلى أن النساء غير قادرات على اتخاذ قرارات سياسية من هذا الحجم، والدفاع عن مصالحهن.
ضحى زين الدين

» مصدر المقال: assabah

Autres articles