Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

عاملات الفراولة يثرن الجدل

02.06.2018 - 15:02

أكدت جمعية نسائية إسبانية، في تقرير لها صدر أخيرا، وجود حالات لعاملات مغربيات في حقول الفراولة الإسبانية، تعرضن لتحرش جنسي وعنف، وهي حالات لا يمكن تعميمها لكنها تستوجب تدخلا عاجلا للحكومات والنقابات لفتح تحقيق رسمي في الموضوع.

ولم تحدد الجمعية، التي يوجد مقرها في ويلفا، جنوب إسبانيا، حيث تشتغل نسبة كبيرة من المغربيات في حقول الفراولة، عدد العاملات اللواتي يتعرضن لسوء المعاملة، لكنها اعتبرت أن التمييز الذي يتعرضن له يبدأ منذ عمليات الانتقاء الأولي، إذ يتم اختيارهن لهذه المهمة دونا عن الرجال، متحدثة عن وجود انتهاكات في مستوى الأجور وساعات العمل.

الجدل الذي أثارته هذه القضية في وسائل الإعلام الإسبانية والأوربية، جعل محمد يتيم، وزير الشغل، يطالب بإيفاد لجنة برلمانية لتقصي الحقائق، بعد أن نفى سابقا أن تكون وزارته أو المصالح القنصلية أو السفارة أو الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، توصلت بأي شكاية في الموضوع، وهو ما اعتبرته الجمعية النسائية راجعا إلى مستواهن المعرفي المتواضع وجهلهن اللغة الإسبانية، الذي يحول دون قدرتهن على التواصل والتعبير عن مشاكلهن.

وكذّب يتيم، كل ما راج من أخبار حول العاملات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية، واعتبرها نوعا من التشويش على هذا المشروع الذي وفّر 17 ألف فرصة شغل، وقال، في تصريحات إعلامية سابقة، إن وزارته ستصدر تكذيبا رسميا في الموضوع، خاصة أن المقاولات الاسبانية طالبت بتمديد آجال العمل، وتحدثت عن إمكانية رفع عدد العاملات بفضل كفاءتهن. النقابات في إسبانيا، قلّلت بدورها من شأن تلك الممارسات، وقالت إنها تشمل بعض الحالات القليلة والاستثنائية، التي لم تصل إلى الظاهرة المقلقة، مطالبة بالتعامل مع هذه المعلومات بحذر حتى لا يلحق الضرر بالمغربيات العاملات بحقول الفراولة، في الوقت الذي طالبت جمعيات ومنظمات حقوقية إسبانية بفتح تحقيق في شأن هذه الاتهامات، كما وجهت أسئلة إلى حكومة مدريد في البرلمان.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles