Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الأطباء يقاطعون

09.06.2018 - 15:01

في خطوة تصعيدية جديدة، يخوض أطباء القطاع العام، أسبوعي غضب، الأول من 11 إلى 17 يونيو الجاري، والثاني من 2 إلى 8 يوليوز المقبل، سيتم خلالهما توقيف جميع الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص (من 11 إلى 15 يونيو الجاري، ومن 2 إلى 6 يوليوز المقبل) والامتناع عن تسليم جميع أنواع الشهادات الطبية المؤدى عنها، بما فيها شهادات رخص السياقة باستثناء شهادات الرخص المرضية المصاحبة للعلاج طيلة أسبوعي الغضب، كما يخوض الأطباء أيضا إضرابا وطنيا (باستثناء أقسام الإنعاش و المستعجلات) مدته يومان، في 26 و27 يونيو الجاري، وإضرابا آخر يومي 18 و19 يوليوز المقبل.

ويعتزم الأطباء، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، مقاطعة جميع الأعمال الإدارية غير الطبية لثلاثة أشهر (من فاتح يونيو الجاري إلى 31 غشت المقبل)، ومقاطعة تغطية التظاهرات غير المعوض عنها والقوافل الطبية العشوائية أو ذات الشبهة السياسوية، كما يستمرون في إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة 509 وفرض الشروط العلمية للممارسة الطبية داخل المؤسسات الصحية.

وراسل الأطباء، من خلال نقابتهم المستقلة لأطباء القطاع العام، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وأنس الدكالي، وزير الصحة، لإبلاغهما بأجل انطلاق إضراب المصالح الحيوية وتعميمه على كل المستشفيات بالمغرب حتى يتسنى لهما اتخاذ الإجراءات الضرورية من منطلق مسؤوليتهما على صحة المغاربة و تحميلهما مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا.

ويأتي هذا التصعيد الجديد، حسب البلاغ، بعد دخول مسيرة أطباء القطاع العام، شهرها العاشر، دون أن تحرك الحكومة ساكنا لاحتواء الوضع أو التدخل بما تقتضيه مسؤوليتها السياسية والوطنية والدستورية لإنقاذ قطاع الصحة من السكتة القلبية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles