Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

ملحقة الفردوس … العمل في صمت

12.06.2018 - 18:01

كانت الساعة تشير إلى الواحدة والنصف زوالا الثلاثاء 21 رمضان عندما زارت “الصباح” الملحقة الإدارية مقاطعة الحي الحسني، في إطار سلسلة الزيارات المفاجئة لعدد من الإدارات للاطلاع على سير العمل بها في شهر الصيام. توجد الملحقة في وسط التجمع السكاني الفردوس بالقرب من عمالة مقاطعة الحي الحسني، الذي يضم أزيد من 5 آلاف شقة، أي أن التجمع يضم حوالي 20 ألف نسمة، كما تقع بالقرب من العديد من الإدارات، ما يجعلها قبلة للعديد من المرتفقين من أجل المصادقة على النسخ  بمطابقتها للأصل وعلى الإمضاءات، خاصة ما يتعلق بعقود كراء الشقق.

لا صوت يعلو في ملحقة مقاطعة الحي الحسني بالتجمع السكني الفردوس على صوت اللوحات الإلكترونية المنظمة للمرتفقين ودورهم في إنجاز أغراضهم الإدارية. بمجرد ما تلج إلى الملحقة تجد رجل الحراسة جالسا بالقرب من آلة الحجز الإلكتروني، يمكن المرتفقين بعض الضغط على الآلة من تذكرة صغيرة مدون عليها الرقم الترتيبي، الذي يتعين الانتظار إلى حين إعلانه في اللوحة الإلكترونية.

ولم يؤثر الصيام على سير العمل داخل الملحقة، إذ رغم مرور أربع ساعات من التعامل المتواصل مع المواطنين الذي يقصدون الملحقة لقضاء أغراضهم، فإن العاملين بها يواصلون أداء واجبهم. ولم تسجل “الصباح”أي تغير على وتيرة العمل مقارنة بالأشهر الأخرى من السنة،  باستثناء الصمت المطبق داخلة الملحقة بفعل عامل الصيام، إذ يكتفي المرتفق بتقديم تذكرة الدور المدون عليها الرقم الترتيبي للشباك الخاص بالخدمة التي يرغب فيها لتشرع الموظفة في مطالبته بالوثائق المطلوبة، وذلك بصوت خافت للحفاظ على ما تبقى من الكالوريهات الضرورية لما يكفي من الطاقة لإتمام ما تبقىى من وقت العمل.

وعرفت الملحقة بعض الإصلاحات التي ساهمت في تنظيم العمل داخلها، إذ لم تكن في السابق مجهزة باللوحات الإلكترونية، كما أحدث بها شباك خاص بذوي الاحتياجات الخاصة، وأحدثت شبابيك إضافية من أجل الاستجابة للإقبال. وثمن عادل، الذي صادفته “الصباح” داخل الملحقة هذه الإصلاحات معتبرا ” أن هناك تغييرا كبيرا بالملحقة الإدارية بالفردوس، فقبل إصلاحها كنا نشتكي من سوء الاستقبال والاكتظاظ وتعدد الشبابيك، والآن أصبحت الملحقة مثالا للمرافق الإدارية النموذجية، وساهم استعمال التكنولوجيا في احترام حقوق الموظف والمرتفق، على حد السواء”، مضيفا ” لم نعد نحتج على سوء التنظيم، بل أصبح إنجاز وثيقة ما سهلا جدا، مقارنة، مع فترات سابقة، إلا أن هذا لا يمنع من المطالبة بمزيد من الإصلاحات، حتى تحقيق حلم الإدارة المواطنة”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles