Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

يتيم ينفي الاعتداء الجنسي على عاملات الفراولة

21.06.2018 - 23:27

أكد محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، أن ما تعرضت له العاملات المغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا هو تحرش جنسي كما حدده القانونان المغربي والإسباني، وليس اعتداءات جنسية، طبقا لآخر مستجدات ملف القضية الذي أثار ضجة وسط الرأي العام الدولي، ما دفع بمنظمات نسائية وحقوقية إسبانية إلى التظاهر للتنديد بما تتعرض له النساء من استغلال.

وقال يتيم، في تصريحات عقب منع الصحافيين من ولوج قاعة لجنة القطاعات الاجتماعية، بمجلس النواب، أمس (الثلاثاء)، إن السلطات الرسمية أكدت أنه لم يثبت لحد الآن وجود شيء اسمه الاعتداء الجنسي الذي له تعريف محدد في القانونين المغربي والإسباني، مشيرا في هذا السياق إلى أن الأمر يتعلق بعشر أو اثنتي عشر حالة تحرش ثابتة، مشددا على أنه وجب عدم تضخيم الأمور، كما لا يجب أن “نخفي كمسؤولين رأسنا تحت الرمال”.

وأوضح يتيم، أن “السلطات الاسبانية حازمة في هذه القضايا”، مشددا على أن “التحرشات محدودة وأصحابها متابعون أمام القضاء، وينبغي أن ننتظر كلمة القضاء لنتبين أنها ثابتة في حق المعتدين”.
وتابع المسؤول الحكومي “كل عملية تحيط بها بعض السلبيات، وحتى في المغرب ممكن أن تكون هناك حالات شاذة للتحرش والإساءة للنساء”، قبل أن يستدرك قائلا “رغم ذلك إذا كانت حالة واحدة فإنها تضعنا أمام مسؤولية لتطوير وسائل العمل لحماية المغربيات إذ لا نسمح أن تتعرض ولو واحدة لأي اعتداء أو تحرش أو مضايقة ونحن سندافع عن كرامتهن”، مضيفا أن وزارته بصدد مراجعة طريقة اشتغال المغربيات في الحقول باسبانيا. ومن ضمن هذه الاجراءات التي أعلن عنها الوزير “إرسال مساعدات اجتماعيات، يرافقن العاملات ليكن الوسيط المخاطب لإثارة أي ملف يتضمن ولو محاولة اعتداء أو تحرش”، علاوة على وضع رقم أخضر للنساء لتقديم شكاياتهن بمساعدة المساعدات الاجتماعيات. وانتقد برلمانيون أغلبية ومعارضة، طريقة نقل المزارعات في شاحنات مثل علب سمك السردين، وفي ظروف عمل غير لائقة بوضعهن في دور قصدير وبدرجة حرارة ملتهبة، كما تفرض اللجنة المكلفة بالتشغيل، شروطا مجحفة للعمل، من قبيل أن تكون العاملة فقيرة ولديها أطفال وبالأخص مطلقة، كي يسهل استغلالها جنسيا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles