Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

وزارة الصحة متهمة بالإقصاء

22.06.2018 - 00:51

استنكرت النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، إقصاء نقابات، من الاجتماع الذي نظمته وزارة الصحة في 2 يونيو الجاري ودعت إليه نقابات مهنية دون أخرى، وحضرته “مجموعات لا علاقة لها بالعمل النقابي ولا تمثيلية لها على الساحة الصحية الوطنية”، وهو الاجتماع الذي كان متبوعا بمأدبة إفطارٍ ممولة من طرف أحد مختبرات الأدوية، “مما يعد ضربا لعرض الحائط  مبدأ تضارب المصالح”، وعبّرت، من خلال مكتبها الوطني، عن استيائها الشديد من كيفية تدبير وزارة الصحة لموضوع مشاوارت تهم بالأساس صحة المواطن المغربي، مشيرة إلى أن الوزارة، بإقصائها نقابات عتيدة، تكرس سياسة صم الآذان وتجسد مبادئ الإقصاء وإستراتيجية ” فرِّق تَسد”.وقالت النقابة، في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، إن مثل هذه الاجتماعات دليل قاطع على أن الوزارة الوصية لا تؤمن بمبادئ المقاربة التشاركية التي ينص عليها الدستور، رغم الآثار الوخيمة التي ستترتب عنها، إذ ستُفقد الثقة بين الوزارة والممثلين الشرعيين للأطباء، وهو ما يهدد مستقبل الحوار بين الطرفين، وينعكس سلبا على صحة المواطن المغربي وحقه الدستوري في الولوج إلى العلاج.

وأضاف البلاغ “إننا في المكتب الوطني للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، نعلن للرأي العام الوطني عامة والطبي خاصة، أننا قد وضعنا عدة طلبات للقاء المسؤولين بالوزارة قصد إبداء الرأي وتقديم المقترحات الكفيلة بإخراج القطاع الصحي من الأزمة التي يعيشها. لكننا ووجهنا بالتسويف والمماطلة وصم الآذان، سيما أننا ما فتئنا نطالب الوزارة الوصية بتطبيق القانون وعدم الرضوخ لضغط لوبيات معروفة استغلت انعدام الرغبة الحقيقية في الإصلاح لتبسط سيطرتها على القطاع برمته. وها هي اليوم تحاول تمرير مشروع مرسوم الوقت الكامل المعدل  رغم أنه يهدد بإفراغ المنظومة الصحية من محتواها”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles