Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

محطات بنزين تحاصر سكانا بعين عتيق

30.06.2018 - 15:02

تعتري حالة من الغضب سكان إقامات سكنية مجاورة للمنطقة الصناعية بعين عتيق، بسبب ما اعتبروه تحويل المنطقة إلى مجمع لمحطات البنزين، دون احترام الإجراءات القانونية وظروف السلامة، ودون مراعاة تنوع النشاط الاقتصادي فيها. وكشفت مصادر “الصباح” عن توقيع قاطني إقامات سكنية عرائض يعبرون فيها عن اعتراضهم على إنشاء محطات البنزين، سيما أن إحداها تبنى على أمتار من مستودع لقنينات الغاز، ما يشكل تهديدا لهم وخطورة كبيرة عليهم، وقد تتسبب في كارثة في أي لحظة، بحكم أن أقرب إقامة سكنية لا تبعد عن المستودع والمحطة المراد إنشاؤها إلا 20 مترا فقط.

وتؤكد مصادر “الصباح” أن المنطقة الصناعية لعين عتيق، تحولت إلى قبلة لمشاريع محطات البنزين رغم صغر مساحتها، ولا يبعد مكان محطة عن أخرى إلا أمتارا معدودة. وتحدثت المصادر عن تنافس حاد بين أرباب محطات البنزين، رغم أنها ما زالت في طور البناء، ولم تشرع بعد في مزاولة نشاطها، إذ تشير إلى قيام جهات بتحريض المواطنين على التعرض على إنشاء محطات بنزين، دون أخرى، من أجل إقصائها وفسح المجال لها لاحتكار بيع المحروقات بالمنطقة الصناعية، إذ وصل الأمر حسب المصادر نفسها، إلى حد تقديم إغراءات لبعض السكان مقابل الحصول على توقيعاتهم، وتدوين ذلك في سجل البحث العمومي الذي يقام في إطار دراسة التأثير على البيئة.

ولم يقتصر الأمر على السعي لإقصاء المنافسين في قطاع المحروقات، بل عمدت تلك الجهات إلى تحريض بعض السكان على الاعتراض أيضا على إنشاء شركات ومقاولات، لمنعها من استغلال الفضاء الصناعي بالمنطقة، وذلك بمساعدة أياد خفية بالمنطقة، لأغراض غير معلنة.

وطالب السكان المسؤولين والجهات المختصة بالتدخل الفوري لتفادي الآثار السلبية على البيئة, التي يمكن أن يتسبب فيها إنشاء محطات متقاربة لتوزيع المحروقات بالمنطقة الصناعية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles