Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

سبتة تحت حصار أثرياء مغاربة

07.07.2018 - 15:02

استنفرت مصالح الحرس الإسباني والصليب الأحمر عناصرها لتفادي “كارثة” بعد محاولة أزيد من 400 مغربي، في وقت واحد،ولوج سبتة المحتلة.

وقال شهود عيان لـ “الصباح” إن عدد الراغبين في دخول سبتة بلغ أزيد من 400 مغربي، منهم مسؤولون محليون ورجال أعمال بالمنطقة، وذلك لقضاء العطلة الصيفية، وآخرون من ممتهني التهريب المعيشي، ما أدى إلى اكتظاظ، غير مسبوق، بالمعابر الحدودية، إذ امتد طابور المنتظرين تحت أشعة الشمس الحارقة لمسافة طويلة جدا.

وكشف الشهود أنفسهم أن طول الانتظار أدى إلى ملاسنات وشجار، في حين أغمي على آخرين، فتدخل الحرس الإسباني من أجل تسهيل عملية العبور، وقدمت فرق الصليب الأحمر الإسعافات الأولية لبعض المصابين، ونقلت سيارات الإسعاف آخرين إلى المستشفى. وحل بالمنطقة، حسب المصادر نفسها، كبار المسؤولين بالمدينة الذين عاينوا الإقبال الكبير على الحدود، بالمقابل فضل رجال أعمال مغاربة من المنطقة تأجيل السفر، رغم أن الأيام الأخيرة شهدت إقبالا كبيرا على سبتة، وقدر عدد بعض مغادري المغرب، الاثنين الماضي، في ساعة واحدة حوالي 350 شخصا، وهو رقم تعتبره السلطات الإسبانية كبيرا تعجز عن التحكم فيه.

وعلمت “الصباح” من مصادر بالمدينة المحتلة أن إقبال السياح المغاربة على قضاء العطلة الصيفية بسبتة انطلق مبكرا هذه السنة، فجل الفنادق أعلنت عن نسبة ملء كبيرة جدا،ما اضطر السياح المغاربةإلى الاستقرار في عدة أحياء، علما أن أحياء أخرى تعاني بدورها الاكتظاظ، مثل حي الأمير فيليب وألفونسو ومنطقة المستشفى الجامعي.

وأوضحت المصادر نفسها أن السلطات الإسبانية وضعت عدة سيناريوهات للتدخل في مثل هذه الحالات، ومنها إغلاق المعابر الحدودية في وجه المسافرين، كما حدث أخيرا حين إغلاق معبر “تاراخال 2”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles