Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الحرب على “العربات” بالشماعية

07.09.2018 - 15:02

يشن باشا الشماعية، المعين حديثا، حملة واسعة لوقف زحف العربات المجرورة بدواب، إذ منع، بمعية أعوان السلطة، مرور هذه الوسيلة في النقل من الشوارع الرئيسة.

واستحتسن مواطنون الحملة التي تأتي في سياق تفعيل مقررات لجنة السير والجولان بجماعة الشماعية، التي تمنع مرور العربات المجرورة بأهم الشوارع الرئيسة التي تعرف حركة سير كثيفة، ومنها شارع المسيرة الخضراء وشارع المغرب العربي وشارع الحي الإداري الذي يعتبر بوابة الشماعية على طريق شيشاوة وشارع الشفشاوني.

ويرى العديد من المهتمين بالشأن المحلي، أن الحملات الواسعة التي استهدفت أصحاب العربات المجرورة، من شأنها تنظيم وتيسير حركة السير بأهم شوارع المدينة، التي ترزأ تحت وطأة فوضى “الكراول” التي يتجاوز عددها 120 عربة حسب إحصائيات رسمية، عدد كبير جدا منها يأتي من الجماعات القروية المجاورة.

وذهب أغلب المواطنين ممن استقصت “الصباح” آراءهم إلى استحسانهم مبادرة الباشا، والتي كانت مطلبا للعديد من السكان، إذ يؤكد نورالدين شعشاع (مهاجر بالديار الإسبانية)، أن فوضى العربات، تسيء إلى المدينة وتشوه جمالية الشارع وتتسبب في العديد من حوادث السير، مؤكدا أن تنظيمها وتحديد شوارع معينة للمرور منها ليس فيه مس بعملها، أو منع أصحابها شريطة أن يحترموا القوانين التي تحدد الشوارع التي يمرون منها.

أما عبد اللطيف المني، صاحب مقهى بشارع المسيرة الخضراء، فأكد أن أغلب المسافرين الذين يعبرون المدينة، لا يرغبون في التوقف بها، بسبب مضايقات أصحاب العربات، وما تخلفه الدواب من فضلات تلوث المدينة.

ويرى متتبعون أن باشا الشماعية، مطالب بتعميم حملته على محتلي الملك العمومي، وتحريره من قبضتهم، وإعادة تنظيم الشوارع الرئيسية للمدينة، وفتح السوق اليومي الذي كلف بناؤه مئات الملايين ومازال مغلقا إلى الآن.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles