Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

جامعيون يحذرون من ضرب مجانية التعليم

12.09.2018 - 15:01

انتفض رفاق منيب في قطاع الجامعيين الديمقراطيين ضد قرار الحكومة القاضي بفرض رسوم التسجيل في الثانوي التأهيلي والجامعي، معبرين عن رفضهم القاطع للمس بما تبقى من مجانية التعليم  العمومي.

وحذر الجامعيون الديمقراطيون الحكومة من خطورة تخلي الدولة عن الخدمات الاجتماعية الأساسية، وفي مقدمتها التعليم العمومي، وأثر ذلك على استقرار ومستقبل البلاد، مؤكدين أن اللجوء إلى الحل السهل باستهداف جيوب الأسر وفرض رسوم التسجيل، في ظل غياب سياسة الدعم الاجتماعي وهشاشة الاقتصاد الوطني، يشكلان تجسيدا بارزا لعجز وفشل السياسات الرسمية في التعليم والبحث عن بدائل حقيقية لتمويله والرفع من ميزانيته السنوية.

وجدد رجال التعليم العالي في الحزب الاشتراكي الموحد، التأكيد على موقفهم الثابت في الدفاع عن التعليم العمومي الجيد والمنتج، باعتباره استثمارا إستراتيجيا وأولوية وطنية تستلزم التعبئة الرسمية والشعبية الشاملة، مؤكدين على أن التعليم العمومي الجيد والمجاني خدمة عمومية أساسية يجب على الدولة تحمل كامل المسؤولية في دعمها وتطويرها، وضمان المساواة وتكافؤ الفرص بين أبناء الشعب في الولوج إليها، دون أي تمييز.

ومن أجل مواجهة معضلة تمويل التعليم، أوضح الجامعيون الديمقراطيون أن مبدأ التضامن الاجتماعي الذي ينص عليه القانون الإطار، لا يجب أن يرتبط بمساهمة الأسر، بل على تخصيص جزء من الثروة الوطنية لدعم قطاع التعليم، من خلال استرداد الأموال المنهوبة، ومحاربة الفساد، والقطع مع كل أشكال الريع والامتيازات.

وفي هذا الصدد، طالب رفاق منيب الحكومة باتخاذ تدابير استعجالية لتمويل التعليم العمومي، عبر محاربة التهرب الضريبي، وفرض الضريبة على الثروة، والقطع مع سياسة الإعفاء الضريبي في بعض القطاعات، ورفع مساهمة الجماعات المحلية في دعم التعليم، وإلزام المقاولات الخاصة والعمومية بتخصيص تحويلات سنوية لدعم التعليم العمومي.

وطالب الجامعيون الديمقراطيون الأجهزة الوطنية والجهوية والمحلية للنقابة الوطنية للتعليم العالي وممثلي النقابة الوطنية للتعليم العالي بمجالس الجامعات إلى التصدي بكافة الأشكال القانونية والنضالية الحازمة لمناورات ضرب مجانية التعليم العالي العمومي، وتسليع الخدمة العمومية في مجال التربية والتكوين والتعليم العالي، وجددوا دعوة كافة القوى الوطنية الديمقراطية المناضلة إلى تفعيل إطار وطني موسع للدفاع عن الجامعة والمدرسة العموميتين، وفرض شروط تجويد التعليم العمومي والتصدي لكل مخططات تدميره.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles