Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

“البام” يسائل لفتيت عن “جوطية”

24.09.2018 - 15:02

انتفض الأصالة والمعاصرة في وجه الوضع المأساوي الذي يعيشه 227 تاجرا، جراء تعرضهم للنصب، بإنفاق أموالهم على محلات تجارية لم يستفيدوا منها، جراء وجود تلاعبات كثيرة، همت ما سمي إعادة هيكلة “جوطية ابن عباد” في بلدية القنيطرة، التي يدبر شؤونها عزيز رباح، القيادي في العدالة والتنمية، وزير الطاقة والمعادن.

ودخل المحامي عبد اللطيف وهبي، عضو مجلس النواب، القيادي في الأصالة والمعاصرة على خط فضيحة “الجوطية” بتوجيه سؤال كتابي آني إلى عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، لحثه على التدخل لفك لغز التلاعب، عبر فتح تحقيق في الاختلالات التي يعرفها مشروع بناء السوق النموذجي لـ”جوطية ابن عباد” في القنيطرة.

وجاء في سؤال وهبي الموجه إلى لفتيت أن القنيطرة تعيش على وقع احتجاجات اجتماعية كبرى، يقودها أزيد من 227 تاجرا في سوق الملابس المستعملة “جوطية ابن عباد” بسبب اختلالات كبيرة تعرفها عملية بناء سوق نموذجي لفائدتهم وعلى نفقتهم.

وأوضح وهبي أن التجار شرعوا في وضع مساهماتهم في الحساب البنكي المخصص لذلك، وبعد شروع إحدى المقاولات في عملية بناء السوق، اكتشفوا أن الأشغال تنجز على نصف البقعة الأرضية فقط، والنصف الآخر تم تفويته لفائدة المقاول، ما أدى إلى احتجاجهم إذ اكتشفوا أيضا أن الرسم العقاري للأرض، الذي هو في اسم جمعية التجار، مثقل برهن تم تقييده لفائدة مؤسسة بنك القرض الفلاحي، لضمان قرض استفاد منه المقاول، وقيمته مليار.

وأكد القيادي في الأصالة والمعاصرة أن هذا الوضع المختل في عملية بناء السوق النموذجي، فجر غضب التجار، ما أدى إلى توقف المشروع، مشددا على أن الوضع مرشح إلى حدوث كارثة إنسانية، إذا ما نفذ البنك تهديده بحجز العقار برمته، وبيعه في المزاد العلني لاسترجاع قيمة الدين، وبالتالي تشريد التجار وعائلاتهم.

وطالب البرلماني المصالح المختصة في وزارة الداخلية بفتح تحقيق عاجل لكشف خيوط جميع المتلاعبين في الملف، منتقدا الكيفية التي يتم بموجبها تشييد أسواق نموذجية في العديد بالمدن، لا تلبي حاجيات التجار، وتعتبر بمثابة بناء عشوائي، يستفيد منه أشخاص لا علاقة لهم بالتجارة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles