Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الممرضون يعودون للاحتجاج

02.10.2018 - 15:02

نظمت التنسيقية الوطنية للممرضين والممرضات وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة، الخميس الماضي، احتجاجا على المرسوم الجديد الذي يقصي الممرضين الخاضعين لسنتين في التكوين من الترقية، مع المطالبة بتسريع ملفهم المطلبي الذي يخص الترقية الاستثنائية.

وأكد أشرف عبد الله، عضو وطني بالتنسيقية الوطنية للممرضين والممرضات، أنهم يطالبون بإلغاء المرسوم 2.17.535 الذي قسم الجسم التمريضي إلى قسمين، القسم الأول يضم الممرضين الذين خضعوا إلى تكوين لمدة ثلاث سنوات، والثاني يضم المستفيدين من تكوين سنتين، مشيرا إلى أن المرسوم مكن القسم الأول من الاستفادة من الترقية، في حين أقصى القسم الثاني منها.

وأوضح عبد الله، أن القسم الثاني يعد أساس ونواة المنظومة الصحية بشكل عام، مضيفا أن أفراده اشتغلوا بالبوادي والمناطق الجبلية التي تفتقد لأبسط شروط العمل وانعدام وسائل المواصلات، مشيرا إلى أنهم كانوا يستعملون الدواب للتنقل.

وأضاف المتحدث ذاته، أنهم سيستمرون في النضال إلى غاية استجابة الوزارة لمطالبهم وإلغاء المرسوم الجديد، من أجل تمكينهم من الترقية دون قيد أو شرط.
وأكدت بشرى رسام، المنسقة الجهوية لجهة البيضاء سطات، أن هذه الوقفة جاءت للدفاع عن الممرض والمطالبة بالترقية الاستثنائية، موضحة أن مطلبهم استعجالي بسبب اقتراب العديد منهم من سن التقاعد.

وفي السياق ذاته، طالب أصحاب الوزرة البيضاء بإنصافهم عبر مراجعة منحة التعويض عن الأخطار المهنية وتعميمها بالتساوي، بالإضافة إلى العديد من المطالب التي تصب في الاتجاه نفسه، مشيرين إلى أن أنس الدكالي، وزير الصحة، بنفسه اعترف بالمعاناة التي يعيشونها.

وشهدت الوقفة رفع العديد من اللافتات وترديد عدة شعارات، مثل “نار قوية غا تشعل” و”بغينا الترقية” و”الممرض في خطر”، تعبيرا عن عدم تقبلهم لمقتضيات المرسوم الجديد.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles