Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

إيطاليا تطارد مغربيات “الزواج الأبيض”

03.10.2018 - 15:02

سقوط شبكة جنت أرباحا فاقت 500 مليون وأعضاؤها يصطادون الضحايا من الموظفات

قاد سقوط مسؤولين إيطاليين ومغاربة في قبضة الأمن الإيطالي إلى كشف تفاصيل شبكة مغربية تنشط في “الزواج الأبيض”، استدرجت عشرات المغربيات، في أشهر قليلة، وحصلت على ما يفوق 500 مليون.

ونقلت الشرطة الإيطالية تحرياتها حول أعضاء شبكة “الزواج الأبيض” المستقرين في المغرب، سيما أنهم ينشطون في مدن عديدة ويستدرجون الراغبات في الهجرة، ويتكلفون بكل الإجراءات الإدارية في المغرب، ومنها تلقي مبلغ مالي يفوق 10 ملايين لكل فتاة، قبل ربط الاتصال بأفراد الشبكة بإيطاليا الذين يتوفرون على لائحة بأسماء الإيطاليين الراغبين في الزواج.

وقال قريب إحدى الضحايا لـ “الصباح”، إنه، في أحيان كثيرة، يتم النصب على الضحية، إذ تتعثر الإجراءات الإدارية، أو يماطل أفراد الشبكة في الوفاء بوعودهم، ثم يختفون عن الأنظار، بل منهن من وصلت إلى المطار، ثم اكتشفت أن الأمر لا يعدو نصبا واحتيالا.

وأطيح بالشبكة بعد مراقبة أمنية استغرقت مدة طويلة، خاصة لزعيمها “المغربي” الذي يساعده مسؤولون إيطاليون مهمتهم استقطاب الإيطاليين للزواج من المغربيات من أجل الحصول على نسبة من المال، إذ يستغلون الوضعية الاقتصادية لأغلبهم من أجل إغرائهم ماليا، قبل تدبير العملية بالاتصال بأفراد الشبكة في المغرب من أجل إنهاء الاتفاق الذي ينتهي بوصول المغربيات إلى إيطاليا.

وكشفت التحريات الأمنية أن أفراد الشبكة وزعوا الأدوار بينهم بدقة، فهناك المكلفون بإنجاز الوثائق في المغرب، وآخرون في إيطاليا، وبعضهم يتكلف بجمع الأموال وتهريبها، وعناصر أخرى تبحث عن الراغبات في “الزواج الأبيض”، في حين اختص أحدهم بمرافقة الضحية إلى مطار محمد الخامس بالبيضاء.

وتستثمر الشبكة أموالا في الترويج لنجاح عملياتها بين النساء، إذ تركز على العلاقات الأسرية أو العمل، ونجحت، في كثير من الحالات، في تهجير فتيات تخلين عن وظائفهن بالمغرب، وقضين فترات في أوضاع اجتماعية صعبة في إيطاليا، علما أن “الزوج المزيف” يحاول بدوره ابتزازهن من أجل الحصول على مبالغ مالية إضافية، ما اضطرهن للعودة إلى المغرب.

وقدر عدد العمليات التي نجحت الشرطة في حصرها والتعرف على هوية الضحايا بأزيد من 20 حالة، علما أن الرقم مرشح للارتفاع بشكل كبير، فالشبكة حققت أرباحا قدرت بحوالي500 مليون في غضون أشهر قليلة،يتم توزيعها على جميع الأعضاء بنسبة30 في المائة للأزواج الإيطاليين، بينما تتجه نسبة 70 في المائة إلى أفراد الشبكة، التي تتكون من مغاربة وأربعة إيطاليين وشركائهم في المدن المغربية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles