Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

حافلات النقل الحضري تشل الحركة بتازة

04.10.2018 - 18:01

شلت حافلات فوغال للنقل الحضري بتازة ، الخميس الماضي، حركة التنقل إثر محاصرتها من قبل عاملات ورشات النسيج على امتداد شارع بئر أنزران بمحاذاة المديرية الإقليمية للتجهيز.

واضطرت عاملات 5 ورشات إلى تنظيم هذا النوع من الاحتجاج على شركة النقل التي فاجأتهن بزيادة 20 درهما شهريا مقابل الحصول على بطاقة استعمال خط واحد للالتحاق بعملهن ليصل الانخراط الشهري 100 درهم بدل 80درهما.

واعتبرت العاملات الزيادة غير شرعية وأنها تفوق قدرتهن وأن أجرهن الشهري يتراوح بين 700 درهم وألف وخمسمائة وأنهن محرومات من الحد الأدنى للأجر ومن خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مضيفات أن صاحب شركة النقل لم يراع ظروفهن الاجتماعية والاقتصادية.

وقال محمد لمرابط، صاحب الشركة والملقب “فوغال”، إن شركته حافظت على واجبات انخراط العاملات لاستغلال خط واحد منذ 2002 وإن الزيادة مشروعة، مضيفا أنه غير ملزم بمنح بطاقات استغلال خطوط حافلاته لهذه الشريحة من العاملات لأن دفتر التحملات لا يشير إليهن وإن شركته فتحت حوارا مع السلطات الإقليمية لإيجاد مخرج لهذه الأزمة.

وعلقت مصادر “الصباح” على زيادة نصف درهم في تذكرة ركوب حافلات النقل بتازة بالصاروخية وأن المجلس البلدي مانح امتياز الاستغلال لم يراع القدرة الشرائية للمواطنين ولم يسهر على تدقيق الأمور عند صياغة دفتر التحملات.

وتضيف المصادر أن الزيادة  ذاتها اقترنت بتجديد الأسطول، إلا أن الشركة اقتنت 20 حافلة جديدة وأبقت على 14 قديمة محركات بعضها تقذف بسموم تلحق أضرارا بالغة بالبيئة وصحة السكان.

وعلمت “الصباح” أن السلطة الإقليمية والمحلية طلبت من شركة فوغال التخلي عن الزيادة للحصول على بطاقة الانخراط لاستعمال العاملات خطا واحدا للالتحاق بعملهن ليبقى السعر الشهري في 80 درهما، وهو القرار الذي أطلق سراح الحافلات لاستئناف رحلاتها وقذف القديمة منها سموم محركاتها دون حسيب ولا رقيب.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles