Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

التصدي لسماسرة العقارات بالحسيمة

10.10.2018 - 18:03

شن فريد شوراق، عامل إقليم الحسيمة هجوما لاذعا على الشركة المكلفة بتهيئة وتسويق المنطقة الصناعية آيت قمرة، متهما إياها بعرقلة الاستثمار عوض تشجيعه، مانحا لها مهلة من أجل تخفيض ثمن المتر المربع، الذي يصل 350 درهما، لتشجيع المستثمرين على بناء وحدات صناعية بالمنطقة، واستكمال تجهيز المنطقة.

وأكد شوراق، خلال ترؤسه اجتماعا بمقر العمالة ضم رؤساء المصالح الخارجية والجماعات الترابية ورجال السلطة، من أجل تقديم تصور حول الإجراءات التي يجب اتخاذها من أجل تحسين مناخ الاستثمار بالإقليم، وتوفير فرص الشغل ورواج تجاري بالمنطقة، (أكد ) على أنه في حال لم تحترم الشركة سالفة الذكر التزاماتها، سيلجأ إلى فسخ العقد معها ومحاسبتها.

وكشف شوراق سماسرة قاموا باقتناء قطع أرضية في المنطقة الصناعية بإمزورن بثمن تفضيلي، دون أن يقيموا فوقها أية مشاريع، مضيفا أنهم يتحينون الفرص لبيعها بثمن مرتفع.

وأضاف شوراق أن الحي الصناعي بإمزورن تم إحداثه لتشييد وحدات صناعية لتشغيل الشباب، وليس من أجل المضاربة العقارية، مؤكدا أن السلطات ستضطر لنزع هذه البقع الأرضية من مالكيها بالقوة في حال عدم تجهيزها وإحداث وحدات صناعية فوقها في أقرب وقت كما هو متفق عليه، موجها لهم إنذارا من أجل تجهيز وثائق استثماراتهم أو سيتم نزع هذه القطع الأرضية منهم.

وقال عامل الإقليم، إن مصالح العمالة تشتغل على مجموعة من البرامج من أجل إحداث إقلاع اقتصادي في الإقليم، عبر تسهيل وتبسيط مساطر الاستثمار، ووضع برامج تهم مختلف القطاعات خاصة الصيد البحري والسياحة والفلاحة والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني والتكوين.

وأكد شوراق أن المنطقة الصناعية لآيت قمرة تمكنت من جذب بعض المستثمرين، ويجب دعمها لاستقطاب المزيد، مشيرا في هذا الصدد إلى العمل الذي قام به والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي، من أجل إقناع المستثمرين للاستثمار في المنطقة.

وشدد المسؤول ذاته على أن طريقة تدبير المنطقة الصناعية لآيت قمرة، لا تشجع المستثمرين على الاستثمار بسبب ارتفاع ثمن الوعاء العقاري الذي يصل إلى 350 درهما للمتر المربع، وهو مبلغ مرتفع مقارنة مع مناطق صناعية توجد في أقاليم أخرى.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles