Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

رفاق منيب يحذرون من المياه المعلبة

19.10.2018 - 21:02

نقل الحزب الاشتراكي الموحد معركة المياه المعلبة من مستوى المقاطعة إلى المقاربة العلمية للوقوف على مخاطر البلاستيك المستعمل على صحة الإنسان، من خلال استدعاء خبراء ومهندسين متخصصين في الماء، لاستعراض خلاصات دراسات علمية حول المياه المعلبة.

وقال محمد العوني، الذي أدار أشغال الندوة، التي احتضنها السبت الما ضي مقر الحزب الاشتراكي الموحد بالبيضاء، إن الهدف من اختيار الموضوع هو توسيع النقاش حول مقاطعة علامة واحدة من المياه المعلبة، ليشمل أبعادا أخرى تتعلق بأسعار المياه والأخطار الصحية التي تشكلها المواد المكونة للبلاستيك المستعمل في التعليب، من زوايا علمية وكيميائية دقيقة.

واستعرضت المهندسة سليمة بلمقدم، بالأرقام خلاصات دراسات دولية ووطنية تؤكد أن المغاربة يرمون 700 قارورة في كل 10 ثوان، محذرة من مخاطر تنامي استعمال البلاستيك.

وتحدث محمد حمزة، أستاذ الكيمياء عن خطورة المياه المعلبة، على الصحة والبيئة، مقدما شروحات علمية حول مكونات البلاستيك والمواد المضافة على صحة الإنسان، متوقفا عند بعض العادات المرتبطة باستعمال البلاستيك، والتي لا تأخذ بعين الاعتبار مضاعفاتها الصحية، مشيرا إلى أن صلاحية قنينة البلاستيك في أقصى تقدير لا تتجاوز ثلاثة أشهر، مع ضرورة تقيد المستهلكين بمعايير استعمالها بشكل مناسب وواع، مشيرا إلى أن قارورة المياه تصنع بإدماج مواد الكيماوية قد تؤدي في بعض الأحيان إلى أضرار صحية جسيمة.

وركز أحمد بخري، المهندس في الماء بالبيضاء، على المقارنة بين المياه المعلبة والمياه الموزعة عبر الصنبور، مؤكدا أن ماء الصنبور أكثر جودة من المياه المعلبة، لأنه يخضع لأزيد من 70 تحليلا، قبل أن يصل إلى المستهلك، مشيرا إلى أن مذاقه يختلف من منطقة أخرى حسب المكونات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles