Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

نفاد الدجاج من الأسواق

03.11.2018 - 15:02

إضراب الناقلين يشل القطاع وارتفاع ملحوظ في الأسعار

ألهب الإضراب الذي يخوضه ناقلو الدواجن الأسعار، إذ تجاوزت أول أمس (الأربعاء)، 18 درهما للكيلوغرام، ويتوقع أن يتجاوز السعر 20 درهما مع نفاد المنتوج من محلات البيع بالتقسيط.

وتجمع عدد من الحافلات بالمقطع الرابط بين الرحمة والطريق السيار البيضاء الجديدة، وذلك للاحتجاج على تشديد المراقبة على الوزن وإلزام الناقلين بكميات محدودة لا يمكنهم احترامها، بالنظر إلى أن سعر نقل الحمولة لن يغطي التكاليف، وعليه لا يمكنهم نقل البضاعة بالخسارة.

وأكد أحد السائقين المضربين أن هناك إجماعا لدى مختلف المهنيين، من أجل الاستمرار في الإضراب إلى حين الاستجابة لمطالبهم وإعادة النظر في وزن الحمولة المسموح بها.

ويتخوف بائعو الدجاج بالتقسيط ومربوه من أن ينعكس الإضراب على نشاطهم، إذ يعتبر الناقلون حلقة أساسية بين ضيعة تربية المستهلك ومحلات البيع، وبدونهم لا يمكن أن يصل الدجاج إلى المستهلك.
وعرفت الأسعار خلال اليومين الأخيرين ارتفاعا ملحوظا بسبب قلة العرض، إذ انتقل من 13 درهما إلى أزيد من 18 في ظرف يومين. ويمكن أن يرتفع أكثر ما لم يتم إيجاد حل للأزمة في بحر الأسبوع الحالي، إذ يعتبر لحم الدجاج الملجأ الوحيد لشرائح واسعة من الأسر من أجل التزود بالبروتينات، بالنظر إلى سعره الملائم نسبيا. بالموازاة مع ذلك يمكن أن يتسبب الإضراب في خسائر هامة لأصحاب ضيعات تربية الدجاج، إذ يتعين عليهم تصريف منتوجاتهم في وقت معين، وإلا فسيتحملون تكاليف إضافية.

وتفاجأ المواطنون، كما لاحظت “الصباح” أول أمس (الأربعاء) بغياب الدجاج الحي من بعض المحلات بسبب الإضراب، وساهم الاختلال بين العرض والطلب في التهاب أسعار الدجاج. ولم يتلق أرباب الشاحنات أي رد من قبل السلطات، ما ينذر بحدوث أزمة في سوق الدجاج بعدد من المدن المغربية.

وتجاوز الإنتاج الإجمالي للقطاع، خلال السنة الماضية، 650 ألف طن من اللحوم البيضاء.

ويحقق القطاع الاكتفاء الذاتي في ما يتعلق بحاجيات المغرب من اللحوم البيضاء، ويمثل 52 في المائة من الاستهلاك الإجمالي للحوم بكل أصنافها. ويشغل القطاع بشكل مستديم ما يناهز 110 آلاف من اليد العاملة، ويوفر بطريقة غير مباشرة حوالي 250 ألف منصب شغل. وحقق القطاع متوسط معدل نمو، خلال العقدين الأخيرين، يناهز 7.4 في المائة بالنسبة إلى إنتاج اللحوم و5.4 في المائة في ما يتعلق بإنتاج البيض.

ارتفاع الإنتاج

شهد قطاع الدواجن تنامي حجم الاستثمارات التي استطاع استقطابها، والبالغة 10 ملايير درهم، فيما تجاوز رقم معاملاته 30 مليار درهم، في الوقت الذي فاق إجمالي إنتاج اللحوم البيضاء سقف 520 ألف طن. وعرف هذا القطاع المهيكل قفزة نوعية خلال السنوات الأخيرة، جعلته يدخل مراحل جديدة نحو تعزيز مكانته القوية في النسيج الاقتصادي، واقتحام الأسواق الخارجية، علما أن المغرب نجح في تحقيق الاكتفاء الذاتي من استهلاك البيض منذ ثلاث سنوات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles