Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

مباريات الإقامة تثير غضب الأطباء

03.11.2018 - 15:02

فجرت مباريات الإقامة التي أعلنت عنها وزارة الصحة, غضبا في أوساط الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان التابعين للوزارة بسبب مشكل الترخيص.

وأفادت مصادر طبية أن العديد من الأطباء فوجئوا باشتراط عدد من الكليات حصولهم على ترخيص من الوزارة، في الوقت الذي أكدت مذكرة في الموضوع إتاحة الفرصة أمام الجميع على قدم المساواة، للمشاركة في المباريات التي تنظمها الكليات المعنية، دون اشتراط الموافقة الصريحة للسلم الإداري.

وأوضحت المصادر ذاتها أن المذكرة الموجهة إلى المديرين الجهويين للصحة في الموضوع كانت واضحة، وتتحدث عن طلب فقط يضعه الأطباء المعنيون بالمباريات، وليس الترخيص، وهو الإجراء الذي تفيد المذكرة الوزارية أنه سيساهم في تحفيز وتشجيع الأطباء المعنيين بالأمر، في الحد من الإكراهات المترتبة عن حالة المشاركة في المباريات دون إذن من الوزارة، وما ينجم عنها من تبعات بخصوص ضياع المناصب المالية المخصصة للإقامة.

وأفادت المصادر ذاتها أن هذه العملية واجهت العديد من الأطباء في مختلف كليات الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان، علما أن الوزير صرح، أخيرا، لوسائل الإعلام بأن الوزارة فتحت المجال أمام أطباء القطاع العام للمشاركة في مباريات الإقامة، المقرر تنظيمها في دجنبر المقبل.

وطالبت الوزارة من المديرين الجهويين إرسال الطلبات المودعة لديها من قبل الأطباء، مرفوقة ببطاقة المعلومات حول المناصب التي يشغلونها، وفق نموذج أرفقته الوزارة مع المذكرة، لتمكين مديرية الموارد البشرية بالوزارة من اتخاذ الترتيبات اللازمة في حال نجاحهم، وتعويضهم بمقرات عملهم عن طريق فتح المناصب التي كانوا يشغلونها سواء في إطار الحركة الانتقالية، أو في إطار جلسة التعيينات الخاصة بالمرشحين الناجحين في مباريات التوظيف التي ستنظمها الوزارة، حفاظا على السير العادي للمرفق الصحي، ومراعاة حق المواطنين في العلاج والعناية الصحية.

وفي اتصال بمسؤولين في النقابة الوطنية للصحة العمومية، أفادمصطفى الشناوي،الكاتب العام أن النقابة علمت بالموضوع عن طريق العديد من الأطباء، وتدخلت لدى الوزارة من أجل حل المشكل، بالتعجيل بإخبار الكليات والمستشفيات الجامعية المعنية بمباريات الإقامة، بقرار الوزير القاضي بالسماح لجميع الأطباء بالترشح لاجتياز المباريات، دون اشتراط الترخيص.

وأوضح الشناوي في تصريح لـ”الصباح” أن المشكل الذي تطرحه مباريات الإقامة، بعد نجاح الأطباء والتحاقهم بالكليات، هو ضياع مناصب مالية سبق للوزارة أن حصلت عليها في إطار القوانين المالية، ما يطرح فراغا في عدد من المستشفيات، وهو الأمر الذي سجلته عليها النقابات، من خلال مطالبة وزارة المالية بتعويض المناصب الشاغرة الناجمة عن التحاق أطباء بالإقامة، وقد استجابت الوزارة، يقول الشناوي لهذا المطلب.

وأوضح الشناوي أن الوزارة لبت طلب النقابات بفسح المجال للأطباء الذين استوفوا شروط المشاركة في مباريات التخصص، لكنه احتفظ برأي المندوب أو المدير الجهوي لأخذه بعين الاعتبار، عند تعويض المناصب الشاغرة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles