Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

أجور متفقدي المساجد دون “السميك”

04.12.2018 - 12:03

أثارت الأجور الهزيلة التي تتقاضاها فئة المتفقدين والمتفقدين المساعدين للمساجد، وهي مجموعة من المستخدمين بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، جدلا حادا، فبعدما أمضى جلهم أزيد من عشر سنوات في الخدمة، لا تتجاوز رواتبهم ألفي درهم، رغم أن أغلبهم من حاملي الشهادات العليا، ما دفعهم إلى مراسلة عدة جهات رسمية، قصد التدخل لتسوية وضعهم الإداري، خاصة في ما يتعلق بالإدماج في السلم الإداري، سواء في الإطار الرسمي أو التعاقد، وذلك بعدما لم يتوصلوا إلى حل مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ويطالب المتفقدون بالإدماج في السلم الإداري في الإطار الرسمي أو التعاقد، كما هو معمول به في باقي الوزارات، إذ مر على عملهم بالمندوبيات أزيد من عشر سنوات، كما يطالبون بتحسين دخلهم، إذ قالت مجموعة منهم في تصريح لـ “الصباح”، “المتفقدون والمتفقدون المساعدون يتقاضون راتبا هزيلا ومتدنيا، فيه خرق سافر لقانون الشغل، الذي تنادي بتطبيقه جميع الوزارات، والذي نسمع وزير الشغل يتحدث عن تطبيقه في جميع القطاعات والعمل على فرضه حتى في القطاع الخاص”، ويضيف المتفقدون “نسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومن خلاله وزير الشغل ورئيس الحكومة، كيف ينادى بالرفع من الأجور إلى مستوى الحد الأدنى، بل وجعلها تعادل الشهادة المحصل عليها، في حين أننا نعمل منذ عشر سنوات بالوزارة ولا يطبق في حقنا هذا الإجراء”.

وأردف المتفقدون أنهم لا يستفيدون من أي امتياز أو ضمان، كما لا يتوفرون على أي تعويضات عن التنقل، إذ يقومون في الكثير من الأحيان بالتنقل إلى مختلف المناطق النائية لمعاينة حالة المساجد، وكذا مراقبة عمل القيمين الدينيين بها دون الاستفادة من أي تعويض عن التنقل أو ضمانة في حال وقوع أي حادث أو ضرر.

وانتقدت الفئة ذاتها، تعامل الوزارة، موضحة أنها “حينما تكون في حاجة إلى موظفين جدد، كان يتم تعيينهم عن طريق التوظيف المباشر، أو عن طريق مباراة، رغم أن جزءا كبيرا من المتفقدين يتوفرون على دبلومات معترف بها وطنيا في جميع الشعب، وبالنظر إلى تمرسهم في المندوبيات الجهوية والإقليمية، وخبرتهم في العمل في الأوقاف والشؤون الإسلامية يجب أن تعطى لهم الأسبقية في شغل المناصب الشاغرة أو المحدثة”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles