Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

محطـات تنتفـض ضـد تأخـر القطـارات

10.12.2018 - 15:02

״فيسبوكيون״ يدعون أن ״البراق״ ظلم الركاب في المحطات ״الصغرى״
لم تسلم قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية من تدوينات “الفيسبوكيين”، خاصة مع الإعلان عن انطلاق القطار فائق السرعة، فنشر كثير منهم أخبارا عن تأخر القطارات في عدد من المحطات، خاصة تلك التي تُصنف في خانة “الصغيرة” بسبب “كثافة نشاط البراق”.

بدأت أول مشاكل محطات المدن المتوسطة أو الصغيرة لحظة فتح الباب أمام القطار فائق السرعة “البراق”، إذ نشر “فيسبوكيون” صور منتظري وصول القطارات العادية، التي تأخرت مواعدها، ما جعلهم يرابطون داخل المحطات أزيد من ساعة، في انتظار قطار يقلهم نحو وجهتهم.
وفي الوقت الذي حمل مسؤولون عن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولية تأخر القطارات للإدارة، ردت الأخيرة بأن المسافرين لم يطلعوا على الإجراءات الجديدة التي أعلن عنها المكتب الوطني للسكك الحديدية، دون أن تقنعهم التبريرات، خاصة أن تأخر القطار تزامن والأثمان الجديدة المرتفعة مقارنة بالأثمان القديمة، ما أثار حفيظة الركاب، خاصة الذين يتنقلون بشكل يومي صوب الرباط والبيضاء من أجل العمل.

اكتظاظ بالمحطات

وعمم “فيسبوكيون” صور محطات القطار “الصغيرة”، وادعوا أن القطار فائق السرعة تسبب في رفع مدة انتظارهم للقطار العادي، بل من الركاب من اختلط عليه الأمر بسبب التواريخ الجديدة التي أعلن عنها المكتب، وقال أحدهم إن سفره من “مشرع بلقصيري”، مثلا، لا يحظى بالاهتمام، مقارنة مع المسافرين من طنجة أو البيضاء أو القنيطرة، ويرد آخرون أن تأخر القطار يطول جميع المحطات، فأخيرا شهدت محطة بوسكورة فوضى عارمة، بعد احتجاج المسافرين على تأخر القطار عن موعده، وأعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية في بلاغ له، أن “مجهولين” سرقوا أسلاكا كهربائية تنقل الطاقة من محطة فرعية إلى الحبال الكهربائية التي تعلو السكة الحديدية، بين البيضاء المسافرين والبيضاء الميناء، مشيرا إلى “أن الحادث أدى إلى ارتباك في حركة القطارات، زادت حدته بعد معارضة بعض المسافرين لانطلاق قطارات من محطتي سطات وبوسكورة، الذين شلوا حركة السير، تعبيرا منهم عن سخطهم من الأمر”.
ارتفاع الأثمنة

» مصدر المقال: assabah

Autres articles