Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

العدل والإحسان بمجلس هيأة الأطباء

03.01.2019 - 15:01

بسطت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام هيمنتها على نتائج انتخابات الهيأة الوطنية للأطباء، مستفيدة من مقاطعة النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية، تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، لانتخابات الهيأة، وضعف مشاركة الأطباء في الانتخابات.

وكشفت المعطيات الرقمية أن النسبة العامة للمشاركة على مستوى الجهات الاثنتي عشرلم تتجاوز 39 في المائة، بالنظر للصراع الذي سبق محطة الانتخابات، ومطالبة العديد من الهيآت والنقابات تأجيل الموعد، وإدخال إصلاحات على قوانين الهيأة، في الوقت الذي لم تتجاوز 25 % في جهة سوس ماسة، بينما سجلت أعلى نسبة مشاركة في جهة بني ملال (51%).

وقالت مصادر طبية إن هناك صعودا لافتا للأطباء المحسوبين على التيارات الإسلامية بمختلف مكوناتها، موضحة أن لوائح الفائزين في المجلس الوطني أو المجالس الجهوية تمثل فسيفساء من الانتماءات، ضمنهم وجوه محسوبة على جماعة العدل والإحسان، (اثنان) والعدالة والتنمية (واحد)، بالإضافة إلى وجوه متعاطفة مع العدالة والتنمية.

وحملت لوائح الفائزين عودة عدد من الوجوه من الهيأة السابقة، أمثال الحسين الماعوني، الرئيس السابق، وبوبكري محمادين، عضو الحزب الاشتراكي الموحد، والكاتب العام الأسبق للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام.

وانطلقت المشاورات مبكرا من أجل الإعداد لتوزيع المهام داخل الهيأة، والاتفاق على الرئيس الجديد، والتي ينص القانون على ضرورة استكمالها في أفق لا يتجاوز شهرا بعد إعلان النتائج، في ظل تهديدات من أطباء القطاع الخاص، وعدد من الهيآت التي تطالب الهياكل الجديدة بالتعهد على مراجعة القوانين خلال الولاية الحالية في اتجاه إنصاف أطباء القطاع الخاص.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles