Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

مستودع عشوائي يثير الاحتجاج بآسفي

09.01.2019 - 15:02

حولت عشرات العربات التي تتخذ من مرأب بحي الروامشة مستودعا لها، حياة العشرات من السكان المحيطين به إلى جحيم لا يُطاق، نتيجة ما تنفثه تلك الشاحنات وسيارات لنقل المستخدمين من أدخنة، فضلا عن إحداث الضوضاء.

ولم تسفر العديد من الشكايات التي وجهت للجماعة الترابية لآسفي وكذا السلطات المحلية والإقليمية، عن وقف العبث براحة السكان من طرف شركة لنقل المستخدمين، والتي استأجرت المرأب المذكور وحولته إلى مستودع للحافلات وسيارات نقل المستخدمين، في خرق سافر للقانون، على اعتبار أن الشركة المذكورة لا تتوفر على أية رخصة لاستغلال المرأب الموجود وسط حي آهل بالسكان.

ووقع العشرات من المواطنين، على مجموعة من العرائض التي وجهت للسلطات المحلية وكذا المجلس الترابي لآسفي، وأمام ضغط المتضررين، وتهديدهم بخوض وقفات احتجاجية ومنع الشاحنات المذكورة من الولوج إلى المستودع العشوائي، لجأت الجماعة الترابية من خلال قسم الشؤون الإدارية والقانونية (مصلحة الرخص التجارية والمهنية)، إلى إنجاز محضر معاينة، خلصت من خلاله إلى أنه بعد معاينة الحالة عن قرب من طرف أعضاء اللجنة، كل حسب اختصاصه، تبين أن الأمر يتعلق بمستودع للحافلات خاصة بنقل العمال، مستغل بدون ترخيص، وتبعا لذلك تم توجيه إنذار إلى الشركة المستغلة للمستودع، مع حثها على إغلاقه، غير أن مسؤولي الشركة، تمادوا في ذلك، رافضين الخضوع إلى قرار اللجنة المذكور، وهو الأمر الذي دفع بالمتضررين، الذين أنجز بعضهم ملفات طبية، إلى اللجوء للقضاء، من خلال تقديم مقالات إلى رئيس المحكمة الابتدائية بآسفي (بحكم الاختصاص)، قصد رفع الضرر مع التعويض.

إلى ذلك، تساءل العديد من المواطنين، عن سبب الصمت المطبق للسلطات المحلية وتغاضيها عن التدخل لمنع مثل هذه المستودعات غير القانونية، معتبرين ذلك، مؤشرا على التواطؤ الفاضح للسلطات المحلية، التي تتحرك في حال استغلال مواطنين بسطاء لمحلات صغيرة في كسب قوت يومهم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles