Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

انفلات في إضراب الطاكسيات بفاس

22.01.2019 - 15:02

خرج إضراب سائقي سيارات الأجرة الصغيرة بفاس عن إيقاع “السلمية”، لكن سرعان ما عادت الأمور إلى طبيعتها.

وركن المشاركون سياراتهم على مساحة مهمة من الشارع خاصة قبالة محكمة الاستئناف، رافعين لافتة تختصر مطالبهم خاصة تنفيذ ما اتفق عليه مع المسؤولين ومعالجة المشاكل التي يعرفها القطاع بدل اللجوء إلى المقاربة الأمنية والآذان الصماء.

وموازاة مع هذا الإضراب الذي لوحت النقابات بتمديده وتصعيد الاحتجاج، واصل السائقون مقاطعة مكتب التنقيط إلى حين الاستجابة لمطالبهم، مستنكرين حرمان المهنيين من المأذونيات وتوزيعها على من لا يستحقها ومن الاستفادة من الإعفاء عن القيمة المضافة على التأخير الضريبي ومن المنحة المخصصة لتجديد الأسطول.

ولم تستسغ نقابات القطاع التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين والاتحاد المغربي للشغل والاتحاد الوطني للشغل، في بيانها المشترك، حرمان المهنيين من الكازوال المهني، مطالبة بالتعويض عن السنين التي مضت منذ رفعت الحكومة الدعم عن المحروقات، داعية إلى رفع الحصار عن العداد.

وقالت إن العداد لم يغير منذ 1992، مطالبة بالزيادة في ثمن الجولة تماشيا مع الزيادات المرتبطة بالقطاع، دون أن تستسيغ غياب التعامل الإيجابي مع المطالب المهنية ونهج سياسة الكيل بمكيالين مع صنفي سيارات الأجرة والانحياز لصنف دون الآخر، وتغييب بعض بنود القرار العام ل2009 والمنظم للقطاع.

وحذرت تلك النقابات من الاستمرار في عدم استحضار البعد الاجتماعي لكل الفئات التي كانت آخرها المحاضر المحررة في حق سائقين للطاكسي الصغير قرب مطار فاس سايس، مؤكدة أن أكثر من 40 في المائة من سيارات الأجرة الكبيرة “تشتغل بين الأحياء داخل المدار الحضري خارج القانون، دون سائل”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles