Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

تراجع بؤر الحمى بالفقيه بن صالح

06.02.2019 - 15:02

تضاءلت خطورة مرض الحمى القلاعية بعد استنفار المصالح البيطرية بجهة بني ملال.

فبمجرد علمها بوجود بؤرتين للحمى القلاعية بإقليم الفقيه بن صالح، قامت المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة بني ملال خنيفرة والسلطات المحلية مدعومة بمختصين وبيطريين، بزيارة لمنطقة متضررة بالفقيه بن صالح من أجل القضاء على عدد من رؤوس الأبقار والأغنام بعد أن تأكدت إصابتها بالمرض الذي تسلل إلى الضيعة الفلاحية في غفلة من الكسابين، مخلفا بعض الخسائر لكن دون انتشار العدوى إلى قطعان المواشي والأغنام بالضيعات الفلاحية بالمنطقة.

وأفادت مصادر مطلعة، أنه بناء على قرار عاملي لعامل إقليم الفقيه بن صالح، تم التصريح بأن الجماعة القروية أولاد ناصر بالفقيه بن صالح مصابة بداء الحمى القلاعية ما تطلب اتخاذ تدابير وقائية للقضاء على المرض.

ونص القرار العاملي على إعدام الحيوانات المصابة والمشتبه في إصابتها بالعدوى، مع إتلاف الحيوانات النافقة في البؤرة وتطهير مكان إتلاف الحيوانات بمواد مطهرة مرخص باستعمالها طبقا للتنظيم الجاري به العمل، مع منع تنقل العربات من البؤرة أو إليها ومنع خروج المنتجات والمواد الغذائية من حيوانات البؤرة كاللحوم ومشتقاتها والحليب ومشتقاته والمواد المعدة لتغذية الحيوانات والصوف والجلود والسماد المتأتي من روث الحيوانات.

وحث القرار العاملي على مراقبة بيطرية منتظمة للضيعات المشكوك في إصابتها بالعدوى، والتي تشمل فحصا سريريا ومنع تنقل الحيوانات الحساسة ونقلها بين الضيعات. وأكدت مصادر متطابقة، أن منطقة الكعدة التابعة لتراب بوجنيبة دائرة لكفاف وجماعة الكناديز، تواصل القيام بالإجراءات الاحترازية ، بعد حصر بؤرتين تسلل إليهما المرض، مع اتخاذ المصالح البيطرية التدابير اللازمة لإبادة المواشي المصابة بالفيروس و دفنها لئلا تنتقل العدوى إلى باقي القطيع الذي ما زال في صحة جيدة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles