Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

أزمات المحج الملكي تتفاقم

19.02.2019 - 15:02

“تواري” شركة “صونداك” عن الأنظار وتوقف عملية انتقال السكان والاحتقان يبلغ مداه

يسود جو من الاحتقان والغموض حول مشروع المحج الملكي بالمدينة العتيقة بالبيضاء، خاصة بعد انتشار إشاعات حول “تخلي” شركة “صونداك” المكلفة بإعادة إيواء السكان، وإسناد المسؤولية لشركة “إدماج”، المعنية بإعادة إيواء سكان المنازل الآيلة للسقوط، وهو ما أثار غضب الأسر المعنية، خاصة أن الشركة الأصلية صدر لفائدتها مرسوم بنزع ملكية المحج الملكي من أجل المنفعة العامة، ولا يمكنها التراجع عن المشروع أو تفويته إلى شركة أخرى، إلا بموجب مرسوم جديد.

وقال طارق بناجي، رئيس جمعية رياض للتنمية، الممثلة للسكان، إن بعض الإشاعات تروج حول “تخلي” “صونداك” عن المشروع لفائدة “إدماج”، مبرزا أنه قبل ثلاثة أشهر اقترحت السلطات المعنية على السكان، أن تؤدي شركة “إدماج” مبلغ 10 ملايين سنتيم من قيمة الشقق، التي تصل إلى 24 مليون سنتيم، وبالمقابل سيؤدي السكان مبلغ 10 ملايين سنتيم، فيما سيؤدي صندوق دعم السكن اللائق، التابع لوزارة السكنى 4 ملايين سنتيم، بالنسبة إلى الأسر المحصية في 2012، والتي تتوفر على قرار المنازل الآيلة للسقوط، وأما بالنسبة إلى المحصيين في 1989 فتؤدي “صونداك” لفائدتهم مبلغ 13 مليون سنتيم، مقابل أداء 7 ملايين من قبل السكان.

وأضاف بناجي، أنه بعد تكليف “إدماج” بتهييئ الملفات وأداء مبلغ 10 ملايين، ستستفيد “صونداك” من الأرض دون أداء أي مبلغ يذكر، مبرزا أن “الحل المطروح الآن، نعتبره وهميا، لأن السكان تقدموا بوثائقهم وملفاتهم منذ مدة، إلا أن عملية انتقالهم جمدت، وليس هناك أي مؤشرات باستئنافها”. وتابع بناجي حديثه لـ “الصباح” قائلا “هناك إشكال آخر، يكمن في أن صندوق الائتمان “فوكاريم”، التابع للدولة، والذي يؤمن على الفئات التي لا يمكنها تسديد المبلغ دفعة واحدة، ولا يمكنه التعامل مباشرة مع البنوك، أصبح يرفض التعامل مع السكان، لأن جزءا كبيرا من الأشخاص الذين رحلوا إلى مشروع الرحمة وغيرها لم يؤدوا ما بذمتهم من أقساط لفائدته”.

ويوضح تقرير حصلت عليه “الصباح”، أن عدد الأسر المحصية في بداية المشروع، بلغ 12 ألف أسرة، حسب المعطيات الرسمية لـ “صونداك”، وأما بالنسبة لعدد الأسر التي تفرعت عن العائلات المحصية، فوصل إلى 5 آلاف أسرة. وبلغ عدد الأسر المستفيدة من السكن إلى حدود 2017، حوالي 6 آلاف عائلة، وبشراكة مع مجموعتي “أليونس” و”الضحى” فإن شركة “صونداك” وفرت 3 آلاف شقة، وهي الآن في طور التسليم، فيما يصل عدد المحلات التجارية إلى ألفين و500 محل، بينما يصل عدد البنايات بالمحج إلى 3300 بناية، تمتد على مساحة 500 ألف متر مربع.

وبعد إعادة إسكان القاطنين بالمحج الملكي، ستتوفر للشركة 48 هكتارا من الأراضي، في واحدة من أغلى المناطق العقارية بالبيضاء، كما أنها في طور إعلان المنفعة العامة لـ 17 هكتارا إضافية، حسب تقرير أعدته جمعية رياض للتنمية، المساندة لسكان المحج الملكي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles