Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

حرب “الاستقالات” بغرفة الفلاحة بالجديدة

20.02.2019 - 15:02

أثنت “وساطات” عبد الفتاح عمار، رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة للبيضاء- سطات، عن تقديم استقالته التي لوح بها، احتجاجا على تهميشها بمناسبة اتخاذ قرارات مصيرية تهم الفلاحين.

ورفع عمار، الأسبوع ما قبل الماضي، الجلسة الأولى للغرفة السالفة الذكر التي كانت ملتئمة بالجديدة، وأعلن استقالته وتبعه، في القرار نفسه، أعضاء بالغرفة نفسها.

واحتج الأعضاء، ساعتها، على غياب مدير المكتب الوطني للسلامة الصحية، سيما أن النقاش كان يتعلق بتداعيات الحمى القلاعية والمساطر المتخذة لتعويض الكسابين الذين يتعرض قطيعهم المصاب إلى عملية إتلاف من طرف لجنة مختلطة، علما أن مدير “أونسا” لم يتسن له الحضور لوجوده ضمن وفد رسمي بأستراليا.

وفي بداية الجلسة الثانية، التي عقدت الثلاثاء الماضي، أعلن عمار عن تراجعه عن الاستقالة بعد عدة “اتصالات”، ما اعتبره “تطويقا” له لمواصلة الدفاع عن مطالب الفلاحين، وطلب رأي باقي أعضاء الغرفة الذين وافقوا على ذلك.

وخيمت على الجلسة تداعيات الحمى القلاعية، واشتكى متدخلون من ترويج شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر نفوق قطيع من الأبقار مملوكة لكساب بمنطقة الساحل أولاد احريز، بسبب الحمى القلاعية.

وتدخل فلاح من المنطقة ذاتها مؤكدا أن الشريط المروج لا أساس له من الصحة وأنه أضر بسمعة المنطقة وتسبب في ضربة قوية للكسابين وطالب بمتابعة من أنتجه وقام بإطلاقه، وأكد أن نفوق القطيع المذكور لا يعود إلى الحمى القلاعية، وإنما إلى خلطة علف غير محسوبة، حسب قوله.

بمقابل ذلك أكد عبد الرحمان النايلي، المدير الجهوي للفلاحة، أن البرنامج المسطر من طرف “أونسا” بخصوص تلقيح القطيع ضد الحمى القلاعية حقيقي، وأن بعض الجماعات تنتظر دورها ومنها جماعات بإقليم سطات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles