Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

أكادير “تطلق” سراح استثمار بـ30 مليارا

06.03.2019 - 12:04

أكادير لاند وأكادير كامب يريان النور عما قريب على مساحة 57 هكتارا بعد تغيير اسميهما

أنقذت السلطات الولائية بأكادير ماء وجهها، بقرار إفراجها عن المشروعين الاستثماريين الكبيرين”أكادير لاند” وأكادير”كامب”، بعد أن أفتت بتغيير اسميهما وهويتهما البصرية إلى “دانية لاند”، و”سوس كامب”.

وأكد مصدر حضر الاجتماع الموسع الذي انعقد يوم 15 من الشهر الماضي بمقر ولاية أكادير،وترأسه والي الجهة بحضور جميع المصالح الخارجية للحكومة ذات العلاقة بالمشروعين، بأنهما قطعا أشواطا كبيرة في مسار التثبيت القانوني، استعدادا للإعلان عن بداية أشغال التنفيذ. وأفاد المصدر أن الاجتماع كان محوره تذليل الصعاب التي تواجه تنفيذ مشروعي “دانية لاند” و”سوس كامب”، إثر الظهور المفاجئ لمشروع الطريق السريع المداري الشمال الشرقي لأكادير الكبير ومصادقة المجلس الجماعي عليه.

وعلمت”الصباح” من مصادر خاصة أن الاجتماع الذي حضرته الجهة ورئيس المجلس الجماعي ووزارتا التجهيز والثقافة والحوض المائي والأملاك المخزنية ومصالح الماء والكهرباء، بحث السبل الكفيلة لتنفيذ المشروع، بتذليل الصعاب المرتبطة من جهة، بالطريق السريع المداري، ومن جهة أخرى بتهيئة قصبة أكادير أوفلا التي تقرر أن تحتضن المحطة الأولى لوصول”التلفيريك” الذي يربك المدينة بها، ثم محطة انطلاقه في اتجاه المشروعين الذين تم اختيار منطقة توجد بالجهة الشمالية الغربية للقصبة.

وقال المصدر نفسه بأن جميع الأطراف ذات العلاقة بالنقطتين وافقت على إزاحة ما يمكن أن يعيق تنفيذ المشروع، إذ التزمت وزارة التجهيز بإيجاد حل لفك العزلة التي فرضها الطريق السريع المداري على المشروعين.

كما وافقت وزارة الثقافة على أن تحتضن قصبة أكادير أوفلا المحطة الأولى لوصول”التلفيريك”، مؤكدة أنها ستعمل على أن تكون المحطة مندمجة في تهيئة القصبة وتضمن عدم وجود التأثيرات على بيئتها، خاصة وأن”التلفريك”سيشكل إضافة نوعية لتهيئة القصبة، وأنه سيحل إشكاليات وصول السياح الأجانب والمغاربة إلى القصبة بشكل آمن. وأضاف المصدر بأن جميع المصالح الحاضرة في الاجتماع أشادت بتقدم مسار إنجاز المشروعين السياحيين الكبيرين، ولم ير أحد منهم أي مانع لإنجازه.

وفي الوقت الذي رفض فيه بعض المسؤولين الحديث عن المشروع، أسرت مصادرنا بأن مصالح الأملاك المخزنية وعدت أمام الحضور بإعداد وثيقة كراء الأرض التي اختير إنجاز المشروعين فوقها، وذلك بعد أن حصل المشروعان على موافقة لجنة الاستثناءات ولجنة المشاريع الكبرى واللجنة الجهوية للاستثمار، وترخيص وزارة البيئة إثر صدور نتائج دراسة الوقع البيئي.
وعلمت”الصباح” أن مشروعي “دانية لاند”و”سوس كامب”سيحافظان على المواصفات نفسها التي كانت تشكلهما قبل أن يتم إيقاف إنجازهما. ويحتوي مشروع المخيم على أكبر وأحدث “أكوابارك” في المغرب، إذ سينجز فوق حوالي عشرة هكتارات بأحدث ما هو متوفر من التجهيزات، وسيحتفظ المشروع الثاني”دانية لاند” بجميع مكوناته، باستثناء “ديافيناريوم” الذي أنشئ شبيهه أخيرا بأنزا.

جيل جديد من الترفيه السياحي

سيتم إنشاء المشروعين السياحيين الضخمين، “دانية لاند” على مساحة حوالي18 هكتارا والمخيم الدولي “سوس كامب” على حوالي 39 هكتارا، من قبل مجموعة من المستثمرين، بالمنطقة المطلة على البحر على بعد خطوات من قصبة أكادير أوفلا.

وتقدر التكلفة الإجمالية للمشروع بأزيد من 300 مليون درهم، وسيوفر ما يفوق 1000 فرصة عمل مباشرة من المنطقة، وأخرى غير مباشرة أثناء فترات الذروة.

ويتشكل دانية “لاند” من (دولفيناريوم) ومتاهة وملاعب رياضية وصالة سينما سباعية الأبعاد، إضافة إلى حلبة للتزلج على الجليد، ومتحف منمنمات مغربية، وفضاء ترفيهي للنساء وحديقة حيوان مصغرة ومزرعة تعليمية. كما زود المشروع بخدمة عربات النقل المعلقة للرحلات الجوية (التلفريك)، إضافة إلى حمامات ومساحات للألعاب الرياضية وملعب لركوب الخيل والرماية بالقوس وسباق (الكارتينغ). ويتضمن المشروع مخيما للسياحة في الهواء الطلق من خمسة نجوم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles