Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

أخبار

21.03.2019 - 12:02

“رام” تنتزع السلم الاجتماعي

نجحت إدارة شركة الخطوط الملكية في نزع فتيل التوتر الاجتماعي الذي ظل يخيم على الشركة بسبب الإضرابات التي خاضها الربابنة السنة الماضية، والتي كلفت الشركة خسائر مالية كبيرة.
وأوضح بلاغ للشركة أن المفاوضات الماراثونية مع الجمعية المغربية لربابنة الطائرات أفضت إلى التوقيع على اتفاق صادقت عليه أغلبية الربابنة، من خلال استفتاء أشرف عليه مكتب الجمعية، الاثنين الماضي،  اعتبرته الشركة اتفاقا حاسما يتوج نجاح المفاوضات التي استمرت لأسابيع بين الإدارة وممثلي الربابنة.
وحسب البلاغ، نص الاتفاق على ضمان سلم اجتماعي يغطي السنوات الثلاث المقبلة، ويقضي بإعادة هيكلة الأجور بنسبة 5 % اعتبارا من مارس الجاري.
وأكد البلاغ الذي توصلت «الصباح» بنسخة منه، إيمان الطرفين بأهمية الرهانات الاقتصادية والاجتماعية الكبرى للمغرب، وبالدور البارز الذي تلعبه الشركة الوطنية، باعتبارها فاعلا رئيسيا في تطوير النقل الجوي، والسياحة وإشعاع المغرب.
وأوضحت الشركة أن هذا الاتفاق يمثل خطوة رئيسية لتعبئة جميع القوى الحية، من أجل الانخراط الكلي في الورش المصيري المتمثل في التنمية الإستراتيجية للشركة الوطنية، في مناخ اجتماعي إيجابي ومسؤول.
وأنهى الاتفاق حالة التجاذب بين الربابنة والإدارة بسبب الأجور، والتي تسببت في إلغاء العديد من الرحلات، وتكبيد الشركة خسارات مالية بملايين الدراهم، بسبب المطالب بزيادات مالية في الأجور تتراوح بين 20 ألف درهم و30 ألفا.
برحو بوزياني

استمرار إضراب السيارات النفعية بسيدي بنور

يواصل أصحاب السيارات النفعية (التي تستعمل في نقل البضائع والركاب)، إضرابهم لليوم الرابع على التوالي. واتخذ مالكو وسائقو هذه السيارات، شارع الجيش الملكي وسط سيدي بنور، مكانا لتنفيذ إضرابهم المفتوح، من أجل المطالبة بتسوية وضعيتهم الضريبية.
وأوضح أحد المضربين لـ»الصباح»، أنهم لجؤوا إلى أسلوب الإضراب المفتوح، للفت انتباه المسؤولين الإقليميين والجهويين، إلى ما يعيشونه من مشاكل ترتبط بقرار وزارة الاقتصاد والمالية، التي تراجعت عن قرار إعفائهم من أداء الضريبة عن السيارات القديمة.
وأضاف أنهم فوجئوا بتراجع الوزارة ذاتها عن قرار الإعفاء، ومطالبتهم بأداء واجب أربع سنوات دفعة واحدة، وهو ما لا يمكن تنفيذه نظرا لأنه يشكل عائقا في مواصلة عملهم الذي يعتبر المورد المالي الوحيد للقمة العيش لهم ولذويهم.
وطالب أصحاب هذه السيارات، التي أعفيت في وقت سابق من أداء واجب الضريبة السنوية على العربات، بضرورة تسوية وضعيتهم والتمسوا من إدارة الضرائب، مراجعة قرارها المجحف تجاه فئة عريضة من المهنيين، الذين يملكون سيارات قديمة، تفرض عليهم صرف مبالغ مالية شهريا لصيانتها ومراقبتها.
وأصدر الاتحاد المغربي للشغل، بيانا للرأي العام، تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أوضح فيه، أن أرباب ومالكي السيارات النفعية، يتعرضون للحيف من قبل إدارة الضرائب بحكم أنها عادت لتفرض عليهم أداء واجب أربع سنوات من الضرائب بعد تراجعها عن قرار إعفائهم. وحمل البيان ذاته، ما تعرض له أصحاب هذه السيارات بعد زيارتهم لرئيس الوعاء الضريبي بالجديدة من استفزاز وأسلوب اتسم بعدم المسؤولية، والموسوم أيضا بالاستعلاء، بدل التواضع والإنصات لمشاكلهم والبحث عن حلول رضائية، وهو ما زاد من تأجيج الوضع على حد تعبير البيان نفسه.
أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles