Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

البعثة الصحية للحج تغضب الأطباء العامين

29.03.2019 - 14:02

طالب أطباء القطاع العام، التابعون للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، أنس الدكالي، وزير الصحة، بالتراجع عن قرار تحديد سن أعضاء البعثة الصحية لموسم الحج ل 2019 في 50 سنة، بدل 59 سنة، مثلما كان معمولا به سابقا، وهو الشرط الذي أثار غضبهم ووصفوه في بلاغ للنقابة، توصلت “الصباح” بنسخة منه، ب”الغريب”.

واعتبرت النقابة، في البلاغ نفسه، أن هذا القرار كان مفاجئا، خاصة أنه اتخذ في وقت متأخر، بعد أن وضع الأطباء المعنيون بالأمر، ترشيحاتهم، وهو ما جعل العديد منهم يتلقونه باستياء كبير.

وعبرت النقابة، في البلاغ نفسه، عن استنكارها لهذا “الشرط الغريب”، الذي لا تجد له “تفسيرا ولا تعليلا مقنعا”، وقالت إنه “يلحق الضرر المعنوي بالأطباء المرشحين، الذين أفنوا سنوات عمرهم في خدمة قطاع الصحة العمومي”، كما طالبت وزارة الصحة ب”التراجع عن هذا القرار قبل فوات الآجال المحددة، خاصة أنه لم تسجل أي سابقة بهذا الشرط”، مؤكدة أن عامل السن “لم يشكل أبدا أي تناقض مع الكفاءة المطلوبة في المهمة الأساسية لجميع أعضاء البعثات، والتي هي تأطير ومواكبة وخدمة الحجاج”، ومضيفة أن “الأطباء ما فوق 50 سنة يشتغلون حاليا في أقسام المستعجلات رغم شدة الضغط عليها، فكيف لمن يستحمل هاته المهمة أن يعتبر غير قادر على مهمة أقل شدة؟”.

ودعت النقابة المستقبلة لأطباء القطاع العام جميع الأطباء إلى مقاطعة الفترة الإضافية للترشيحات، التي تستمر إلى غاية 29 مارس الجاري، “تضامنا مع زملائهم الذين وضعوا ترشيحاتهم للبعثة الطبية في المرحلة السابقة”.

وجاء قرار تحديد سن أعضاء البعثة الصحية في مراسلة بعثتها وزارة الصحة إلى المديرين المركزيين والجهويين والمندوبين الجهويين بتاريخ عشرين مارس الجاري، ويقضي بتعديل شرط السن المنصوص عليه في المنشور الخاص بإعداد البعثة الصحية بناء على مراسلة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وتعهد للبعثة الصحية التي ترافق الحجاج المغاربة إلى السعودية مهام التأطير والمواكبة، ويشترط أن يكون أعضاؤها من الأطباء والممرضين موظفي وزارة الصحة، وأن يكونوا متوفرين على أقدمية لا تقل عن خمس سنوات.

ويمكن للأطباء والممرضين أن يقدموا ترشيحاتهم عبر موقع الوزارة، إذ تشرف مندوبيات وزارة الصحة على دراسة طلبات الراغبين في المشاركة، ويراعى التمثيل الجهوي، إضافة إلى التساوي بين الذكور والإناث بما مجموعه 70 عضوا في المجموع.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles