Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

وصفة أمريكية لإصلاح التكوين

29.03.2019 - 14:02

الحكومة تسارع الزمن لتنزيل التوجيهات الملكية الداعية إلى الاستفادة من التجارب الدولية

تسارع الحكومة الزمن من أجل تنزيل التوجيهات الملكية في رسم معالم مشروع برنامج تأهيل عرض التكوين المهني، إذا طار محمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني إلى الولايات المتحدة في إطار الترتيبات الرامية إلى وضع منظور متكامل لإصلاح المنظومة والاستفادة من التجارب الدولية الناجحة، وخاصة اعتماد التناوب بين التكوين النظري والتدريب داخل المقاولات.

واستهل الغراس زيارة عمل إلى أمريكا تمتد إلى 30 من الشهر الجاري، يلتقي خلالها مسؤولين وسياسيين وأكاديميين بواشنطن للانفتاح على النماذج الرائدة بجلسة عمل مع براندون تود، رئيس لجنة العمليات الحكومية وعضو مجلس مدينة واشنطن، تطرقت لأحدث الممارسات في مجال التكوين المهني.

وشكلت سبل تطوير التعاون بين المغرب والولايات المتحدة في مجال التكوين المهني، محور اجتماعات في واشنطن تدوم أسبوعا كاملا، من خلال عرض الإجراءات التي اتخذتها المملكة في مجال التربية والتكوين المهني من أجل تكييف القطاع الحيوي مع متطلبات وشروط سوق الشغل بشكل خاص.

وأبرز الغراس لمستضيفيه أن النهوض بتكوين مهني عصري وذي جودة يأتي في إطار تنزيل الدستور وتثمين الموارد المرصودة لهذا الورش الكبير، كما كان الحال في اللقاء الذي جمعه بمسؤولين في جامعة “نوفا”، إذ كشف كاتب الدولة في تصريح للصحافة أن الأشغال تمحورت حول انفتاح نظام التكوين المهني في المغرب على النماذج والتجارب الرائدة حول العالم، وأن زيارته للجامعة المذكورة شكلت مناسبة لمناقشة تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة سنة 2015 مع هذه المؤسسة لمواكبة الإصلاحات الجارية في نظام التربية والتكوين في المغرب.

وكشف الغراس أن مذكرة التفاهم تتعلق بتعزيز التعاون بين الطرفين في مجال التكوين المهني، من خلال تبادل المدرسين والطلبة، والدعم التقني، بالإضافة إلى مشاريع البحث المشتركة وتنظيم المؤتمرات والبرامج الثقافية، كما أعرب مسؤولو “نوفا” عن استعدادهم للتعاون مع المغرب في مجال التكوين المهني من خلال تطوير برامج تستجيب لاحتياجات سوق الشغل.

وشملت الزيارات معهد الأبحاث التابع لجامعة جورج تاون، حيث التقى الوفد الذي يرأسه كاتب الدولة مدير تكنولوجيا المعلومات الطبية والعمليات في مركز الابتكار للمعلوماتية الطبية الحيوية، وبحث معه الجوانب التي ينتظر أن تشكل قاعدة للتعاون بين جامعة “جورج تاون” ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وتداول الوفد إمكانية دعم جامعة “جورج تاون” للبرامج الجارية في مجال المهن شبه الطبية في المغرب، سيما مركزي التكوين شبه الطبي اللذين سيتم إحداتهما في الرباط والدار البيضاء.

من جانبه، سلط مدير تكنولوجيا المعلومات الطبية والعمليات بجامعة جورج تاون ،الضوء على العديد من فرص التعاون القائمة بين الجامعة ومؤسسات التربية والتكوين في المملكة، مشيرا بشكل خاص إلى تبادل تكنولوجيا المعلومات والخبرات في مجالات الرعاية الطبية وكذا تبادل الطلبة والباحثين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles