Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

المساحات الكبرى… موسم التبضع

15.05.2019 - 14:02

بحلول رمضان، تشهد الأسواق والمساحات الكبرى حركة رواج استثنائية، تعكس حالة غريبة في طقوس الاستهلاك لدى فئات واسعة من المواطنين، من خلال الإقبال الكبير على اقتناء ليس فقط المواد الغدائية التي يزداد استهلاكها في هذا الشهر، مثل القطاني والتمور والعجائن، بل أيضا التجهيزات المنزلية من أوان ومستلزمات المطبخ المختلفة، من أفرنة ومطابخ وآلات لعصير الفواكه والخضراوات.

وفي زيارة لإحدى المساحات الكبرى بالحي الحسني، نهاية الأسبوع الماضي، سجل الزوار إقبالا قياسيا للزبناء من مختلف الفئات، ما اضطر المسؤولين على تدبير السوق، إلى تعزيز الموارد البشرية في جميع فضاءات المساحة، التي أعيدت تهيئتها، وفق أولويات رمضان، من خلال عرض المنتجات الأكثر استهلاك في الواجهة ، وسحب العديد من المنتجات إلى الخلف.

ومع قرب موعد رمضان، وتزامنه مع صرف الرواتب في نهاية الشهر، تصر الأسر المغربية على استنفار كل إمكانياتها المالية استعدادا لهذا الشهر، في حالة هستيرية، وكأن الأمر، يتعلق بحالة استثناء، تفرض التبضع بـ”لهطة”  على اقتناء مواد تتوفر في السوق على طول الأيام. ورغم التنظيم المحكم، والتعبئة القوية لمستخدمي السوق من المساعدين والمراقبين، والعرض الوفير للسلع والمواد المختلفة، إلا أن حجم الإقبال، كشف عن مشاكل ومظاهر سلبية في سلوك وثقافة المستهلك، من قبيل التهافت على ملء العربات بكميات كبيرة من المواد والمنتوجات، والتي تكون موضوع  حملات إشهارية تمارس تأثيرها  التجاري على فئات واسعة من الزبناء.

والمثير أكثر في هذه الظاهرة، أنها لا تقف عند المواد الغذائية ومستلزمات رمضان، لتمتد إلى التجهيزات المنزلية، من  ثلاجات ومطابخ، بل حتى شاشات التلفزيون التي تعرف إقبالا كبيرا، مع العروض الخاصة والتخفيضات التي تقبل عليها مختلف العلامات، في مثل هذه المناسبات، بالإضافة إلى التدفق الكبير للمنتوجات الصينية والتركية ومن باقي البلدان، والتي تحاول ممارسة إغرائها على المستهلك، من خلال إشهار تخفيضات بأرقام مغرية، وبتسهيلات في التمويل.

وحرصا منها على تيسير عملية التبضع بالقروض، يحرص عدد من مؤسسات القرض على تخصيص مستخدمين داخل السوق، لتسهيل عملية الحصول على قرض، وفق الشروط المعلنة، خاصة بالنسبة إلى التجهيزات الكبرى.

وتحرص مختلف العلامات من المنتوجات الغذائية من عسل وتمور ومصبرات الطماطم والزيوت وأنواع الزبدة المستعملة في تحضير حلويات رمضان، على نهج سياسة تسويق تقوم على الإغراء، من خلال إعلان تخفيضات في الأثمان، تساهم في رفع الإقبال، وتحقيق مبيعات مرتفعة، مستفيدة من تزامن قرب رمضان مع صرف الرواتب والأجور.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles