Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

مهنيو النقل الدولي يصعدون ضد إسبانيا

17.05.2019 - 14:02

هددت الفدرالية الوطنية للنقل الدولي بشل حركة ميناء طنجة المتوسط، من خلال تنظيم اعتصام إنذاري لمدة 48 ساعة، ردا على ما وصفوه بالاستفزازات الصريحة للجالية المغربية المقيمة بالخارج وأرباب الحافلات المغاربة داخل ميناء الجزيرة الخضراء، بعرقلة مرور الحافلات المحملة بالبضائع، وهو ما استنكره مهنيو النقل الدولي، خاصة أن هذه الوسائل توفر خدمة النقل للمسافرين في مجموعة من البلدان الأروبية، والتي تسمح للمهاجرين المغاربة بنقل مجموعة من السلع والبضائع دون إجراءات إدارية أو أمنية، كما هو الأمر في الجارة الإسبانية، التي تمنع مرور حافلات آتية من فرنسا وإيطاليا وألمانيا.    

واعتبر مهنيو النقل الدولي للمسافرين، قرار ميناء الجزيرة الخضراء الصادر بتاريخ 8 ماي الجاري، استفزازا صريحا للجالية المغربية المقيمة بالخارج، وشركات حافلات النقل الدولي. وقالت الفدرالية الوطنية للنقل الدولي المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن، إنها تستنكر تلك الممارسات بشدة، موضحة أنها مرفوضة شكلا ومضمونا. ودعت الفدرالية الجهات الرسمية المغربية للتدخل العاجل لإيجاد حلول إيجابية ومناسبة، وبشكل فوري، قبل أن يدخل ممثلو القطاع على الخط، رفقة ممثلي الجالية المغربية،  وفي حركات احتجاجية نضالية، واتخاذ خطوات تصعيدية بميناء طنجة المتوسط ابتداء من 24 ماي الجاري، والتي قد تمتد إلى تنظيم اعتصام إنذاري لمدة 48 ساعة أمام ميناء “طنجة ميد”، مع المطالبة بمنع الحافلات والشاحنات الإسبانية من ولوج التراب المغربي في إطار المعاملة بالمثل، إذا لم يتم إيجاد حلول مع السلطات الإسبانية.

وأضافت الفدرالية الوطنية للنقل الدولي، في بيانها أن ما يتعرض له أرباب الحافلات ومعهم أفراد الجالية المغربية وبضائعهم من قبل السلطات الاسبانية بالجزيرة الخضراء، يعتبر إهانة للمغرب والمغاربة، وأنه يتطلب تدخلا فوريا للسلطات المغربية من أجل إنصاف الجالية المستأنسة بالعبور عبر هذه الوسائل المنتظمة، والتي غالبا ما تستعين بها لنقل بضائعها وبعض الهدايا من المغرب وإليه، عبر الجارة الاسبانية التي تعد محطة عبور فقط. وشدد البيان على أن قرار ميناء الجزيرة الخضراء، جاء غير مطابق للقانون والأعراف، على اعتبار أن القرار يضر بالجالية المغربية بالخارج، خاصة أن مؤسسة الحسن الثاني مقبلة على استقبال المهاجرين لمناسبة العطلة الصيفية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles