Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

حجز معاشات متقاعدين

04.06.2019 - 14:02

تفتقت عبقرية مسؤولي الصندوق المغربي للتقاعد، وقرروا الاحتفاء ببعض متقاعدي الوظيفة العمومية لمناسبة رمضان الكريم بطريقتهم الخاصة، وقدموا لهم هدية “مسمومة”، وهي عدم صرف معاشهم لماي دون سابق إخبار أو إنذار.

وتعم حالة من الحسرة والحزن الشديد عددا من متقاعدي الوظيفة العمومية، بعد “حجز” معاشهم، بل تحدث البعض عن الشعور بالغبن و”الحكرة”، فبعد أن أعدوا العدة لاستقبال الشهر الكريم بكل ما يتطلبه من نفقات كبيرة، وتخصيص حصة من المعاش للعلاج من أمراض مزمنة، وجدوا أنفسهم يطرقون بخجل كبير باب الجيران والأقارب لاقتراض أموال إلى حين أن يفرج عن معاشاتهم في الشهر الموالي، حسب تبشيرات مسؤولي الصندوق.

ومن بين المتضررين من هذا القرار،  إطار متقاعد بالبيضاء، توجه إلى البنك لسحب معاشه، ليفاجأ بأن حسابه البنكي سالب، فاستشار مستخدمي الوكالة وكله أمل أن هناك خطأ حرمه معاشه مؤقتا، فكان الرد صادما أن صندوق التقاعد احتفظ بمعاشه.

سارع الإطار إلى مقر صندوق التقاعد للوقوف على حقيقة الأمر، فكان تبرير العاملين هذه المؤسسة “باردا” وكأن الأمر لا يعنيهم، إذ قالوا إنه اغفل تسليمهم وثائق إدارية، فتقرر “حجز” معاشه إلى حين تصحيح هذا الخلل الإداري، وعندما واجههم الإطار أنه لم يتوصل بأي إشعار من المؤسسة حول الأمر، أو أي مراسلات أو اتصالات هاتفية كما يتم الأمر مع جميع المنخرطين، لتفادي مثل هذه الهفوات، متوسلا الإسراع بصرف معاشه، كان الرد ” رفعت الأقلام وجفت الصحف”.

وعبر الإطار المتقاعد عن استيائه العميق، سيما البرودة الكبيرة في تفاعل مسؤولي صندوق التقاعد مع قضيته، وكان الأمر لا يعنيهم بالمرة، متهما إياهم بممارسة الشطط في حقه بإلغاء معاشه، دون مراعاة صيامه ومتطلبات عيشه وعلاجه، فعلق على الأمر ساخرا، “أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب احتفى بالمسلمين ونظم حفل إفطار في البيت الأبيض، ولكن أشقاءهم في صندوق التقاعد لم يقيموا لصيام المتقاعدين اعتبارا”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles