Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

״ملائكة الأمل״ تفرح مرضى المستشفيات

04.06.2019 - 14:02

وزعت أزيد من 12 ألف وجبة فطور في رمضان شملت عاملين بورشات البناء

تلتزم جمعية ملائكة الأمل للأعمال الخيرية والعناية الاجتماعية، منذ سنوات، بتوزيع وجبات الفطور والمساعدات الغذائية للأشخاص المحتاجين خلال رمضان، في إطار النسخة الثامنة لحملتها التضامنية “إفطار صائم”، التي همت هذه السنة مئات المرضى والعاملين بورشات البناء في مختلف أحياء البيضاء، إلى جانب الأسر المعوزة بالأحياء الفقيرة، وبلغ عددها أزيد من 12 ألف وجبة.

وتوزع الجمعية، يوميا منذ بداية الشهر المبارك، 500 وجبة فطور لفائدة العمال الذين يشتغلون بورشات البناء في مختلف شوارع البيضاء، شريطة تحدرهم من خارج المدينة وإقامتهم داخل الورشات ذاتها خلال فترة الأشغال، معيارا لتحديد العوز الذي قد يدفع هؤلاء الرجال للقدوم من مناطق مختلفة، قصد تسخير سواعدهم وقواهم الجسمانية بحثا عن لقمة العيش. كما يتم انتقاء الشوارع وفق برنامج منظم أعدته الجمعية قبل دخول رمضان، يشمل 15 ورشة عمل بمعدل 30 عاملا في كل ورشة، يوميا، و150 وجبة لفائدة المرضى بمستشفى “مولاي يوسف” بالبيضاء. وفي زيارة قامت بها “الصباح” للمقر الذي تحضر فيه الجمعية وجبات الإفطار بمنطقة الوازيس قبل الانطلاق لتوزيعها، ، وجدنا مجموعة من أعضائها وبعض المتطوعين، جلهم نساء، يهيئون مئات الوجبات والقفف على قدم وساق، ساعات قبل موعد الإفطار.

وتشير حكيمة, رئيسة الجمعية, إلى أكياس الفطور المخصصة لورشات البناء، قائلة ” يضم كل كيس ساندويتش (جبنة وشرائح لحم مدخن أو مورتديلا) وعلبة ياغورت، و7 تمرات، ونصف لتر من الحليب، ومعجنات وفطائر، وبيضة مسلوقة، والعصير، ثم شوربة الحريرة، التي نحضرها ساعات قبل أذان المغرب، ونأخذها في أقدار كبيرة توزع ساخنة على العمال، بالإضافة إلى طبق تكميلي نحرص على تنويعه كل يوم، بين كرات اللحم المفروم بصلصة الطماطم، أو شرائح الدجاج، أو غيرها من الأطباق التي تعد بعد الظهيرة لتبقى طرية وفي حالة جيدة”، مضيفة “باستثناء الطبق التكميلي، فالفطور ذاته يتم توزيعه في علب من الكرتون على المرضى بالمستشفى، يوميا منذ 4 سنوات من إطلاق المبادرة بالمستشفى الجهوي مولاي يوسف”.  وعن قفف المساعدات الغذائية التي كانوا بصدد نقلها وتوزيعها، أوضحت لنا حكيمة أنها أكياس تحتوي على منتجات غذائية كفيلة بتغطية حاجيات الأسر خلال أسبوع من رمضان، عددها 110، توزع على الأرامل والأمهات العازبات والأسر المعوزة، كل ثلاثاء، بدل القيام بذلك بشكل يومي وغير عملي، كما السنة الماضية، مشيرة إلى أن كل قفة تضم ستة لترات من الحليب، والعصير، وعلبة جبنة ومربى وشايا وسكرا، وقنينة عسل، ومقادير شوربة الحريرة، بالإضافة إلى علب الياغورت أو “الفلان”، أو مواد أخرى، حسب التبرعات العينية التي تتلقاها الجمعية كل يوم”.

ويشار إلى أن الهدف من هذه العملية التضامنية، التي تقوم بها جمعية ملائكة الأمل للأعمال الخيرية والعناية الاجتماعية، التي تأسست منذ سنتين واختارت دار الشباب العنق مقرا لها، هو مساعدة المحتاجين خلال شهر الصيام، تماشيا مع قيم وأخلاق هذه المناسبة الدينية العظيمة، ونشر قيم التضامن والتكافل، التي تسعى رئيستها لترسيخها منذ ثماني سنوات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles