Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

تدويل الحرب التجارية مع تركيا

17.06.2019 - 11:47

دخلت منظمة التجارية العالمية على خط الحرب التجارية القائمة بين تركيا والمغرب، جراء إغراق وغزو الأسواق بمواد الحديد والصلب، والنسيج والألبسة، والمواد المدرسية والغذائية، والمتاجر، إذ التمست الحكومة المغربية من نظريتها التركية بحث حلول ناجعة لحماية المقاولات المغربية من الإفلاس، لأنها لم تعد لديها القدرة على التنافس في الجودة والأسعار.

وقالت رقية الدرهم، كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، إنها تعمل على مواجهة ظاهرة إغراق السوق الوطنية، بمادة الحديد والصلب المستورد بعد تضرر الإنتاج المغربي.

ولفتت المسؤولة ذاتها في معرض ردها على الانتقادات اللاذعة للنائب لحسن حداد، من الفريق الاستقلالي، في جلسة مساءلة الوزراء بمجلس النواب، الاثنين الماضي إلى أن السلطات التركية أوقفت مشاوراتها مع المغرب ولجأت إلى هيأة التحكيم الدولية بمنظمة التجارة لتنظر في قضية فرض المملكة المغربية رسوما على الصلب التركي منذ 2013، وذلك بعدما طلبت شركة وطنية فتح تحقيق حول موضوع إغراق السوق الوطنية بواردات الصلب التركي، فكان رد الحكومة إيجابي عبر إقرار رسوم جمركية بنسبة 11 في المائة.

وأضافت المسؤولة الحكومية، أن المغرب لم يمنع أو يوقف استيراد مادة الحديد من تركيا، وأن الدعوى المرفوعة ضدها أمام المنظمة العالمية للتجارة تتعلق بتطبيق رسم نهائي مضاد للإغراق على واردات الحديد ذات منشأ تركي وأوربي، لمدة خمس سنوات ابتداء من تاريخ 26 شتنبر 2014، وذلك في إطار تحقيق باشرته الوزارة في 21 يناير 2013، إثر شكوى توصلت بها من المنتجين المحليين للحديد والصلب الذين يشتكون من تعرضهم لضرر ناتج عن إغراق السوق المغربية من مادة الحديد ذات المنشأ التركي.

ولمعالجة هذه الوضعية، تم عقد عدة اجتماعات تشاورية لإيجاد حلول ودية، بين ممثلي الوزارة والجانب التركي، ومناقشة الشكوى المقدمة بخصوص إجراءات التحقيق، وتطبيق التدبير على تركيا،

» مصدر المقال: assabah

Autres articles