Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

المبصاريون متشبثون بقياس البصر

18.06.2019 - 16:05

طالبوا في وقفة حاشدة برحيل الدكالي ورفضوا انتصاره لأطباء العيون

حج العشرات من المبصاريين، إلى مقر وزارة الصحة بالرباط، للمشاركة في وقفة وطنية دعت إليها النقابة الوطنية لمبصاريي المغرب، الأربعاء الماضي، للمطالبة بسحب ومراجعة مشروع القانون 45.13 الخاص بتقنيي مهن الترويض والتأهيل وإعادة التأهيل الوظيفي، مؤكدين رفضهم لأي تعديل يمنعهم من قياس البصر، الذي اعتبروه انتصارا لأطباء العيون على حسابهم.

وفيما طالب المبصاريون، الذين قدموا من مختلف جهات المملكة، وتحلقوا منذ الساعات الأولى من صباح أول أمس خلف لافتات تشير إلى الجهة التي تمثلهم، بتحكيم ملكي لإنصافهم في “معركتنا من أجل الحفاظ على المهنة كما هي متعارف عليها وطنيا ودوليا، بعدما سعت التعديلات إلى وضع تعريف لا يمت للمهنة بصلة”، مؤكدين “يا صاحب الجلالة أطباء العيون يطعنون في ظهير مهنة النظاراتيين”، دعوا إلى رحيل وزير الصحة، “ما دام غير قادر على صون كرامة النظاراتي المبصاري”، مرددين “قولو للوزير أش هاد الحالة، منظومة الصحة حالتها حالة، قولو للدكالي يمشي يطلع برا، منظومة الصحة ما بقات فيها هضرا”.

ولم يسلم رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني بدوره، من سهام نقد المبصاريين، الذين عابوا عليه “اعتماد مقاربة اللامبالاة وإهمال مطالب وآراء مهنيي الترويض الطبي ضدا على دستور البلاد، الذي ينص صراحة على مشاركة جمعيات المهنيين في قضايا الشأن العام”، مشددين على ضرورة الالتزام بالتعديلات التي اقترحتها النقابة الوطنية، بدل تجاهلها، مستنكرين، تدخلات طرف ثالث من أجل الضغط لتعديل مادة من أهم المواد في هذا القانون، أضحت تضرب بعرض الحائط، الظهير الشريف، الذي ينظم المهنة، منذ عام 1954، والذي يصر مهنيو القطاع على مواصلة العمل به، مرددين “قولو للحكومة التعديلات المشبوهة دارت فينا حالة”، “نطالب بقوانين تحسن الوضعية ولا لا ثم لا للتعديلات المهزلة”.

وفيما أصر المبصاريون على رفض تمرير مشروع القانون بصيغته الحالية، توعدوا بالانخراط في احتجاجات أكثر تصعيدا، بما فيها الاعتصام المفتوح أمام الوزارة والبرلمان وحرق الشهادات التي تريد جهات معينة إظهار أنه لا طائل منها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles