Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

أمزازي يتحدى الطلبة الأطباء

24.06.2019 - 14:10

في وقت وصل فيه صراع الحكومة وطلبة الطب والصيدلة إلى الباب المسدود، وتشبث كل طرف بموقفه ورفض التنازل، لعب سعيد أمزازي، وزير التربية والتكوين المهني والتعليم العالي، ورقة جديدة، ستزيد من حدة الضغط على أطباء المستقبل، وذلك بعدما قرر الإفراج عن مواعد إجراء الامتحانات الكتابية لولوج كليات الطب والصيدلة، وهو ما يعتبر خطوة إلى الأمام بالنسبة إلى الوزارة الوصية، التي قررت عدم التسامح مع المقاطعين، إذ توعدت بالرسوب من لم يجتز الامتحانات، وبطرد الطلبة المستوفين لسنوات التكرار المسموح بها.

وأعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، في بلاغ لها، عن الجدولة الزمنية للامتحانات الكتابية لولوج الكليات، وفقا للمذكرتين الوزاريتين رقم 487/1 و 488/1، الصادرتين في ماي الماضي. ومن المزمع إجراء الامتحانات بالنسبة إلى كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان العمومية، بالرباط والبيضاء ومراكش وفاس وطنجة ووجدة وأكادير، في شعبة الطب في 18 يوليوز المقبل، فيما ستجرى امتحانات كليتي طب الأسنان بالرباط والبيضاء، في 19 يوليوز، بالإضافة إلى إجراء امتحان كليتي الطب والصيدلة شعبة الصيدلة بالرباط والبيضاء، في 20 يوليوز المقبل.

وأما بالنسبة إلى كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان الخاصة، فستجرى فيها الامتحانات الكتابية، ما بين 23 يوليوز و 3 غشت المقبلين. وستكون البداية من الجامعة الدولية بالرباط، في شعبة طب الأسنان، إذ سيجرى فيها الامتحان في 23 يوليوز، أما جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالبيضاء، والتي تتوفر على شعب الطب والصيدلة وطب الأسنان، فستجري امتحاناتها ما بين 25 و27 يوليوز، تليها امتحانات الجامعة الخاصة مراكش تانسيفت الحوز في تخصص الطب في 29 يوليوز المقبل، فيما ستختتم امتحانات كليات الطب الخاصة بإجراء امتحانات كلية جامعة الزهراوي الدولية لعلوم الصحة بالرباط، في الثالث من غشت المقبل.

وتستعد التنسيقية الوطنية لطلبة الطب والصيدلة بالمغرب، تنظيم ندوة صحافية، لإطلاع الرأي العام على النتائج الرسمية لمقاطعة الامتحانات، وعلى الخطوات النضالية المقبلة التي سطرتها التنسيقية، بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط.

ويبدو أن أزمة الحكومة والطلبة الأطباء وصلت الباب المسدود، خاصة بعد حصول سعيد أمزازي الوزير الوصي على القطاع، علىالضوء الأخضر من الحكومة، وكذا من حزبه الحركة الشعبية، الذي أصدر مكتبه السياسي بلاغا، دعم فيه تعاطي وزيره في التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مع الطلبة الأطباء. وأضاف الحزب، أن أمزازي قدم عرضا أمام أعضاء المكتب السياسي حول ملف طلبة كليات الطب، اتفقت بعده قيادات الحزب على تثمين مجهودات أمزازي ووزير الصحة أنس الدكالي، كما وجهت الحركة دعوتها إلى الطلبة وأوليائهم إلى “إعمال الحكمة واستحضار مصلحة هذا القطاع الحيوي، والانتصار للحوار باعتباره قاعدة لتجاوز الاحتقان الذي لا يصب في مصلحة أحد”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles