Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

بنعبدالله يتوسط في أزمة طلبة الطب

26.06.2019 - 15:33

عرض حزب التقدم والاشتراكية مساعي الوساطة بشأن الاحتقان المتواصل داخل قطاع الصحة، بسبب سياسة شد الحبل بين الحكومة والطلبة الأطباء، ما يهدد بالمزيد من التوتر، بعد دخول الأساتذة ونقابات الصحة والتعليم العالي على الخط.

وجدد رفاق نبيل بنعبد الله في المكتب السياسي المطالبة بإعطاء الأسبقية للفعل والحضور السياسيين، باعتبارهما مقاربة أساسية لحل المشاكل وتجاوز الأزمات المرتبطة بالشأن العام، مطالبين الحكومة بضرورة التعامل الذكي والمتوازن مع ما يمكن تحقيقه من مطالب.

وأكد رفاق أنس الدكالي، وزير الصحة، والعضو القيادي في حزب التقدم والاشتراكية، أن إيجاد حل مناسب لملف طلبة كليات الطب والصيدلة، يتطلب تغليب لغة الحوار والعقل، لتجاوز مخاطر ضياع سنة جامعية بالنسبة إلى آلاف الطلبة الأطباء، مؤكدين تثمين التفاعل الإيجابي لقطاعي الصحة والتعليم مع معظم المطالب الواردة ضمن الملف المطلبي للطلبة الأطباء.

ولم تفت رفاق بنعبدالله، دعوة جميع الأطراف إلى الابتعاد عن أي توظيف سياسوي مغرض، وتغليب العقل والحكمة وتفادي التشنج وشد الحبل، والحرص على التحلي بالاتزان والتبصر والمسؤولية،  مؤكدين ضرورة السعي المشترك نحو حسن تدبير الملف، وتجنب السقوط في ارتكاب أخطاء، سواء من خلال اتخاذ إجراءات وقرارات لا تساهم في تهدئة الأوضاع، أو عبر إنتاج مواقف تـفــاقم الوضع أكثر مما تساهم في انفراجه.

وحذر الحزب المشارك في الحكومة مما أسماه الاستغلال السياسوي والمتطرف لمختلف الحركات الاحتجاجية، والذي يشكل ظاهرة سلبية ومزمنة تنتعش أكثر في ظل أجواء الفراغ التأطيري وضعف مؤسسات الوساطة المدنية والسياسية الناجعة.

ووجه المكتب السياسي نداء من أجل ضـخ نفس ديمقراطي جديد في الحياة الوطنية العامة، وإعادة الاعتبار للفعل السياسي الجاد، مع ضرورة سعي الهيآت السياسية والنقابية الديمقراطية، إلى تقوية حضورها، من أجل الاضطلاع بواجبها في تأطير المواطنين وحمل قضاياهم العادلة والمشروعة، والحضور في قلب المعارك الاجتماعية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles