Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

حاضنة لمشاريع سوسيو اقتصادية بعين حرودة

26.06.2019 - 14:54

“سمارت” و”زاكورة” تطلقان المبادرات الذكية لمواكبة حاجيات سكان المنطقة

أطلقت مؤسستا  “سمارت” و”زاكورة ” المبادرات الذكية” (إنيسياتيف سمارت) لفائدة سكان عين حرودة بالبيضاء. وتهدف هذه المبادرة إلى  إشراك المقاولات الموجودة بحدود الجماعة في إدماج الشباب وتعزيز كفاءات التمكين الاقتصادي ومنظومات الدعم السوسيو- اقتصادي ومرافقة حاملي المشاريع وكذا الاستماع والتوجيه السوسيو-مهني.

وتعتبر “المبادرات الذكية” حاضنة التنمية السوسيو- اقتصادية بالمنطقة أطلقتها مؤسسة “سمارت” بدعم من مؤسسة زاكورة، وتمثل تتويجا لشراكة تاريخية امتدت على مدى سنوات بين الطرفين. وتروم المبادرة إعطاء دفعة جديدة للمركز السوسيو تربوي  لجماعة عين  حرودة،  من خلال إنجاز منظومة مجالية للاستماع والتوجيه والدعم السوسيو-اقتصادي لسكان المنطقة.

وجدد الطرفان شراكتهما بالتوقيع على اتفاقية جديدة للفترة 2019-2022 وإطلاق مقاربة مبتكرة، بهدف وضع حلول ملموسة وملائمة للمشاكل السوسيو-اقتصادية الحقيقية التي عبر عنها سكان المنطقة.

وأوضح أنطوان دوثيل دو لا روشير، رئيس مؤسسة “سمارت”، أن المؤسسة  تؤكد، من خلال هذا المشروع، التزامها لفائدة السكان المحليين، عبر منح مواكبة مناسبة تنبني على الحاجيات المعبر عنها من قبلهم. وأشار إلى أن هذه الحاضنة، التي تعتبر نتاج تعاون وثيق مع الفاعلين الجمعويين المحليين، تسعى لأن تكون فضاء للتنمية المشتركة مفتوحا على محيطه ورافعة للتنمية السوسيو- اقتصادية. وأفاد جمال بلحرش، رئيس مؤسسة زكورة، من جهته، أن المؤسسة وضعت تجربتها في تطوير المشاريع السوسيوـ اقتصادية في قلب شراكتها مع مؤسسة “سمارت” لإتاحة فرصة الاستفادة من برامجها التكوينية بمنطقة عين حرودة  لمئات الأشخاص.

ومكنت دراسة ميدانية المؤسستين من الوقوف على المؤشرات الاجتماعية و الاقتصادية الرئيسية لجماعة عين حرودة. و ترتكز الحاضنة الاجتماعية “المبادرات الذكية” على مقاربة عقلانية ومبتكرة، حيث أُنجز تشخيص دقيق لتطلعات السكان، بتشاور مع سكان الجماعة وكذا الفاعلين المحليين في المجتمع المدني، سعيا منها لاستهداف أفضل للأعمال المطلوب إنجازها.

وحددت الحاضنة أربعة محاور للعمل استجابة للحاجيات المعبر عنها، وتتمثل في الإدماج الاقتصادي عن طريق مسارين وهما، قابلية التشغيل وروح المقاولة، والإدماج الاجتماعي عن طريق برنامجي الأعمال المواطنة وعمليات التحسيس، والاستماع والتوجيه، إذ ستحدث خلية دائمة خاصة بهما، وعمليات تنسيق مجالية.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة “سمارت” أنشئت خلال 2015، بمبادرة من الشركة المغربية للتبغ، وتتمتع بدعم شركاء عموميين وخواص مرجعيين، وتتحدد مهمتها في المشاركة في تنشيط مشاريع ومبادرات تندرج في منطق التضامن والتنمية البشرية والمجتمعية, وتهم   التربية والتشغيل والادماج الاجتماعي.

عبد الواحد كنفاوي

» مصدر المقال: assabah

Autres articles