Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الشـراط… يتيمـة القـرى

04.07.2019 - 19:17

آلاف السكان يعيشون في غياب الحد الأدنى للعيش والمنتخبون خارج التغطية

بحت حناجر 3000 نسمة داخل دواوير جماعة الشراط طلبا للمسالك الطرقية المعبدة، واشتكوا من انعدام الإنارة العمومية داخل الأزقة الضيقة ووجود نقط سوداء للأزبال وسط وبجانب أكواخ الصفيح، إضافة إلى أزمة الماء الشروب، الأمر الذي دفعهم أكثر من مرة الى تنظيم احتجاجات أمام الجماعة، أو قرب مساكنهم، أو عبر مراسلة كل الجهات الرسمية من وزارات ومصالح إقليمية، ومصالح محلية.

يعد دوار الصخر (العكبان) واحدا من بين أقدم الدواوير الصفيحية بإقليم ابن سليمان، يعود تأسيسه إلى حوالي 1940، أكد سكانه أنهم كانوا ضحية احتيال من قبل المنتخبين، وأن مسلسل ترحيلهم يعود لسنوات, إذ يعدونهم بترحيلهم، وتمكينهم من الاستفادة من سكن لائق، إما في شقق أو بقع أرضية، خلال كل مرحلة انتخابية، وهي الوعود التي لم تحقق، إذ يفاجأ السكان في كل مرة بمبررات واهية تفضي الى استمرار المأساة، وتفريخ عائلات جديدة، أغلبها، نتاج لزيجات أبناء الدوار أنفسهم.

وعود فقط

شكلت اتفاقية موقعة منذ حوالي ست سنوات بين وزارة الداخلية ووزارة السكنى والتعمير وعمالة ابن سليمان وجماعة الشراط التي كان يرأسها المرحوم احمد الزيدي، بارقة أمل لسكان دوار الغضبان (الصخر)، ودواوير أخرى لإنقاذهم، إذ تعاني هذه الدواوير غياب أبسط شروط العيش الكريم.

وأكدت مصادر “الصباح” أنه على الرغم من إمضاء الاتفاقية وتكليف مجموعة العمران بالمشروع، إلا أن الأمل تلاشى، وأضحى المشروع حلما بعيد المنال، بسبب تسييس الملف من قبل المنتخبين من أجل الحفاظ على القاعدة الإنتخابية داخل الدواوير.

دواوير  منسية…

الصخر (العكبان)، الواد، أولاد موسى..، دواوير كلها منسية وفي حاجة إلى نفض الغبار عنها ، هذا ما يؤكده جمعويو المنطقة، وما تزكيه صور التهميش التي تتجلى للعيان، إذ الأزبال منتشرة في كل مكان، ونقص حاد في المياه. تزامن وجود “الصباح” بالجماعة، مع قيام المكتب الوطني للماء على قطع هذه المادة الحيوية عن السقاية الوحيدة بدوارأولاد بن يوسف، على أزيد من 500 نسمة تقطن داخله، بسبب عدم أداء السكان لمستحقات المكتب البالغة 30 ألف درهم.  وصرح قاطن بالدوار بأن انقطاع الماء وصل ليومه السادس، وانهم يستعينون بالمنازل والمقاهي الواقعة داخل تراب جماعة بوزنيقة والتي تبعد عن الدوار فقط بأمتار قليلة. مضيفا أنه تم إغلاق صنابير المركب الثقافي والرياضي الواقع بمحاذاة الدوار في وجه السكان.

وقام العشرات من سكان دوار أولاد موسى بجماعة الشراط في وقت سابق من هذه السنة، بانتفاضة استمرت لساعات، احتجاجا على عدم وفاء المجلس الجماعي بالوعود التي قطعها للسكان، ومن بينها إنجاز قنطرة فوق السكة الحديدية للقطار من أجل فك العزلة عنهم وتزويدهم بالماء، ويتخوف التجمع السكني، من عزله من قبل المكتب الوطني للسكك الحديدية الذي عمل على بناء جدار عازل بين السكة والسكان.

اتهامات بالجملة

أكدت الرسالة، إنه تم توقيف مشروع التجزئة بسبب شروع المجلس الجماعي الشراط، في إجراءت اقتناء بقعة أرضية تابعة لملك الدولة مساحتها حوالي هكتارين، لا لشيء سوى استغلال سكان الدواوير في الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021. إذ اوضحت الرسالة، أنه كان الأحرى ترحيل 210 براريك الى التجزئة الجاهزة، وتجهيز البقعة الجديدة للشطر الثاني الذي يحتاج لفترة زمنية من أجل إنجاز الدرسات وتجهيز البقعة. وذكرت الرسالة أيضا أن البقعة الجديدة توجد فوقها 84 براكة تابعة لدائرة 02 لجماعة الشراط والتي تعد الركيزة الانتخابية لرئيس الجماعة بحكم أنه يترشح جماعيا بها. وطالبت الجمعيات الموقعة بضرورة توزيع البقع الجاهزة على السكان درءا لكل الشبهات، وإبعاد الملف عن كل توظيف سياسي. والحد من تفريخ البراريك بذريعة الترخيص لفتح مرأب سيارات ومحلات تجارية من أجل افشال عملية الإحصاء الرسمية.

هذا ما عبرت عنه رسالة حصلت عليها “الصباح”، مذيلة الإمضاء من قبل اتحاد جمعيات المجتمع المدني بالشراط، وتعاونية جنان الشراط، وجمعية النهضة دوار الصخر، وجمعية بسمة لتنمية دوار العكبان، وموجهة لوزارة الداخلية، والديوان الملكي، وكتابة الدولة في الإسكان، والمجلس الوطني لحقوق الانسان وجهات أخرى. وتساءلت الرسالة عن مصير التجزئة التي تضم 210 بقعة ولم يتم استغلالها من قبل السكان منذ 28 سنة، في حين تم إستغلالها من قبل منتخبين وأصبحت ورقة إنتخابية توظف في كل الاستحقاقات من قبلهم ويعملون على تضليل السلطات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles