Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الشوباني يستنجد بـ”أغنياء” الجنوب الشرقي

06.07.2019 - 15:11

احتضنت تنغير الجمعة والسبت الماضيين، ملتقى دوليا للاستثمار، بحثا عن فرص جديدة للتنمية، خاصة أن جهة درعة- تافيلالت، من أكثر الجهات التي تعرف نقصا في البنيات الاقتصادية، وتسجل أكبر الأرقام في نسب الفقر والبطالة، وهو ما دفع الجهة إلى الاستغاثة بجاليتها بالمهجر، قصد جلب استثمارات ستركز أساسا على الاقتصاد الأخضر، بالنظر إلى الطبيعة الجيولوجية والتضاريسية للمنطقة.

وقال الحبيب الشوباني، رئيس جهة درعة تافيلات، الذي بادر بتنظيم الملتقى بشراكة مع منظمة “أكال” للتنمية، التي يقع مقرها بجنيف، “إن الملتقى الدولي للاستثمار، يعتبر موعدا سنويا لمناقشة المواضيع المتعلقة بالجوانب الأساسية للاستثمار، وأن الدورة الحالية ذات طابع تأسيسي، على أمل تنظيم الملتقى كل سنة في أحد الأقاليم الخمسة بالجهة”.

وأضاف الشوباني، أن الجهات تتوفر على اختصاصات تمكنها من المساهمة في تحسين جاذبية المجال الترابي، خاصة على مستوى البنيات التحتية، مبرزا أن هناك توصيات وأفكارا تتعلق بتنافسية الجهة اقتصاديا، مؤكدا أن الملتقى مناسبة لإعطاء إشعاع للجهة وجعلها مجالا تنافسيا، من أجل جذب الاستثمارات وتحقيق التنمية.

وتحدث رئيس جهة درعة- تافيلات، عن أهمية مساهمة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الذين نجحوا في تنفيذ مشاريعهم واستثماراتهم في النهوض بالجهة، معتبرا أن مشروع الجهوية الموسعة فرصة لهؤلاء المستثمرين لتقديم الدعم للجهة في الميدان الاقتصادي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles