Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

انطلاق موسم الطحالب بالجديدة

24.07.2019 - 15:46

انطلقت، بداية الأسبوع الأخير بإقليم الجديدة عملية جني الطحالب البحرية، تزامنا والتاريخ المحدد لبداية هذا النشاط البحري، عكس السنة الماضية الذي عرف تأخرا في انطلاقته بسبب الإضراب الذي نظمه “الغطاسة”، احتجاجا على الزيادة في ثمن بيع الطحالب إلى إحدى الشركات المتخصصة في بيع واستيراد الطحالب البحرية بالجديدة.
وعرف اليوم الأول من انطلاق موسم جني الطحالب البحرية ولوج العديد من القوارب والمراكب التقليدية، إضافة إلى غطاسين على طول الشريط الساحلي الممتد من البئر الجديد إلى منطقة الواليدية، ذكورا وإناثا.
يشار إلى أن موسم جني الطحالب البحرية بإقليم الجديدة، ينطلق مع بداية الأسبوع الأول من يوليوز من كل سنة.
وعلمت “الصباح” أن مهنيي القطاع جالسوا عامل إقليم الجديدة محمد الكروج بحضور المندوب الإقليمي لوزارة الصيد البحري، من أجل تدارس مشاكل هذا القطاع وتفادي بعض الاختلالات، التي عرفتها السنوات الماضية من خلال منح “كوطة” للرجال والنساء والتفريغ بميناء الجديدة من أجل بلوغ الكوطة الممنوحة لمهني القطاع، وذلك في إطار الإستراتيجية التي تم نهجها بمحاربة الجني لمهنيي للطحالب البحرية بالإقليم، وإلزامية الإفراغ بالنقاط الخاصة بها التي حددتها المندوبية بكل من ميناء الجديدة وميناء الجرف الأصفر وميناء سيدي عابد ومنطقة آزمور.
ويأتي هذا في إطار الالتزام بالكوطة الممنوحة للمهنيين، رغم وجود بعض التجاوزات من قبل بعض الغطاسين الذين لا يحترمون فترة الراحة، أمام ضعف المراقبة المستمرة لعناصر البحرية الملكية صاحبة الاختصاص وكذا الدرك البحري في مراقبة هذا الميدان على طول الشريط الساحلي.
وعرف الموسم الحالي إلزامية حصول أصحاب القوارب على “جواز الأمان” الذي يمكنها من الاشتغال في جني الطحالب، والتي تجاوز عددها 1200 قارب يشتغل في جني الطحالب كل موسم صيفي بصفة قانونية، للحد من الفوضى التي يعرفها هذا القطاع، وقطع الطريق على تجار الطحالب البحرية مجهولة المصدر.
وشهد هذا الموسم انطلاق عملية جني الطحالب في وقتها المحدد، رغم بعض الصعوبات التي واجهها الغطاسون خلال اليوم الأول، بعدما انتظروا ساعات قبل تفريغ الكمية التي تم جنيها، إذ يقطعون مسافات على طول الشاطئ البحري الممتد من البئر الجديد إلى أولاد غانم، وتعد مناطق دوار الغضبان ومولاي عبد الله وسيدي بوزيد وسيدي الضاوي وشتوكة وسيدي عابد، من المناطق المهمة التي تعرف استخراج كميات هامة من الطحالب، ويشتغل في مجال جني الطحالب قرابة 6 آلاف غطاس، نساء ورجال، وكذا معاونين “حمالة” قبل عرضها ووزنها ووضعها في شاحنات، إضافة إلى عملية التجفيف على طول النهار.
وكشفت مصادر مقربة من المهنيين أنه يتوقع جني أكثر من 15 ألف طن من الطحالب المبللة، و5 آلاف طن من الطحالب المجففة بأشعة الشمس.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles