Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

اجـتـثـاث 130 شـجـرة بـفـاس

02.09.2019 - 18:40

فعاليات تحدثت عن جريمة بيئية ورئيس منتدى اقترح تعويض الأشجار بأخرى

شرع مسؤولو فاس ليلا في اجتثاث عشرات أشجار التصفيف المعمرة من شارع محمد الخامس، لتوسيعه وإعادة تهيئته وتزيينه، في مجزرة بيئية خلفت ردود أفعال غاضبة من فعاليات مدنية تمنت ألا تتكرر كارثة مماثلة شهدها شارع الجيش الملكي لما اجتثت أشجار قديمة من أنواع مختلفة، دون تعويضها.
وانطلقت عملية الاجتثاث نحو الثامنة ليلة الاثنين (26 غشت) من أمام مدارة الأطلس عند ملتقى الشارع بنظيره للجيش الملكي، بعدما أغلق المنفذ في وجه حركة المرور في الاتجاهين، انطلاقا من مدارة محمد الخامس، وسط حيرة كبيرة وتساؤلات مشروعة حول عدم مراعاة رمزية تلك الأشجار وأهميتها في جمالية الفضاء.
وبقدر فرح البعض بالإعلان عن بداية أشغال إعادة تهيئة شارع محمد الخامس أو «البولفار» كما يسميه الفاسيون، خاصة أمام واقع التهميش الذي يعرفه، لم تخف تلك الفعاليات قلقها من تبعات «هذه الجريمة البيئية» وتخوفها من ألا يتم تعويض الأشجار المجتثة بأخرى بعد انتهاء الأشغال التي تدوم عاما.
نحو 130 شجرة تصفيف ممتدة على جانبي الشارع من أقدم مركز بريد إلى مدارة الأطلس، سيشملها الاقتلاع كليا لتوسيعه بمعدل متر من كل جانب، في مشروع تفوق ميزانيته 28 مليون درهم من تمويل ولاية جهة فاس مكناس، في إطار تحسين المشهد الحضاري للمدينة المحتاجة إلى مبادرات بيئية.
هذا المشروع وكما كشفت لوحات مثبتة بمداخل الشارع، يهم أشغال الطريق والأرصفة والإنارة العمومية والتشجير والتأثيث الحضري، لكن التخوف قائم، فيما لم تخف فعاليات استغرابها لتشذيب الأشجار قبل عام واقتلاعها بدءا من نهاية غشت الجاري، لتوسيع الشارع وتزيينه، أمام الفوضى التي يعرفها.
ولم يخف عبد الحي الرايس رئيس المنتدى الجهوي للمبادرات البيئية بفاس، إشفاقه على تلك الأشجار التي «يرجى تدبير نقلها بتقنيات تحافظ عليها، مع تفادي تكرار تجربة شارع الجيش الملكي، التي عوضت أشجارا تراثية بنخيل لا يوفر ظلا، ولا يضفي جمالية» يؤكد في رد فعل نشره بصفحته الفيسبوكية.
وأوضح أنه يصعب الاعتراض على تأهيل وتجميل الشارع برمزيته ومكانته، مستدركا «لكن ينبغي احترام توجهات تصميم التنقل الحضري التي تجعل منه فضاء للراجلين، وهذا هو الأمثل، وتعويض الأشجار من النوع نفسه مع برمجة تشذيب تشكيلي لها»، مقترحا حث بنايات الشارع على تجديد طلائها بلون أبيض عاجي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles