Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

الشتائم تتسيد المجلس الإقليمي بالصويرة

16.09.2019 - 02:13

خيمت أجواء التوتر والمشاحنات على أطوار الدورة العادية لشتنبر للمجلس الإقليمي للصويرة، التي انعقدت الاثنين الماضي، إلى حد كادت أن تعصف بالاجتماع.
وكشفت مصادر “الصباح” أن الدورة انعقدت بحضور 17 عضوا، 13 منهم محسوبون على المعارضة وأربعة موالون للرئيس، وهو ما جعل الأجواء تتوتر إلى حد تبادل الاتهامات والشتائم.
وأضافت المصادر أن المعارضة بالمجلس الإقليمي رفضت التصويت على جميع النقط المدرجة في جدول الأعمال، وتم تأجيل مناقشها إلى أجل غير مسمى.
وتابعت المصادر أنه بعد “البلوكاج” الذي شهدته عملية التصويت والمناقشة، أتيح المجال لكل طرف لإمطار الضفة الأخرى بنعوت وعبارات تم التراشق بها خلال الدورة من قبيل “الشفار” و”البرهوش” و”الميكروب” ليتم استحضار العديد من الملفات التي ما زالت تثير الجدل.
وانحصر التلاسن، وفق تأكيدات المصادر، في جل أطوار دورة المجلس الإقليمي بين كاتب المجلس ونائبه من جهة، والرئيس، إذ لم تفلح التدخلات في رأب الصدع بين الطرفين، خاصة بعد أن لجأ الطرف المعارض إلى استحضار مجموعة من خروقات الرئيس، في الوقت الذي انبرى فيه الأخير للدفاع عن نفسه.
ومن بين النقط التي تمت إثارتها مجددا، قضية صفقة لتفويت شقق فاخرة بإحدى البنايات التابعة للمجلس الإقليمي، بسومة كرائية لا تتجاوز 200 درهم وسبق أن أوقفها عامل الإقليم وفتح بشأنها تحقيقا في الموضوع.
وذكرت المصادر أن العمارة التي كلفت المجلس 500 مليون سنتيم برمجت قضية كراء شققها بتلك السومة، في آخر دورات المجلس، إلا أن القرار ووجه بالرفض إذ طالب المعارضون بتشكيل لجنة لتحديد الثمن الحقيقي للكراء.
وفي السياق نفسه، علمت “الصباح” أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وجهت استدعاء لرئيس المجلس الإقليمي للمثول أمامها، بهدف التحقيق معه بخصوص مجموعة من الاتهامات الموجهة إليه.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles