Revue de presse des principaux journaux Marocains

Social

يتيم يحرج الوزراء

27.09.2019 - 14:40

تتسبب تداعيات احتكار صياغة مشروع قانون الإضراب من قبل وزارة الشغل للوزراء في مزيد من الحرج، كما وقع في اجتماع عقدته الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجمع العام التأسيسي للفرع النقابي بإقليم صفرو نهاية الأسبوع الماضي بدار الشباب طارق بن زياد، تحت رئاسة الكاتب الوطني أحمد بلفاطمي بمعية أعضاء من المكتب التنفيذي.
وتمكن الذراع النقابي لحزب الاستقلال من استقطاب حضور متميز لموظفات وموظفي القطاع، في الاجتماع الذي استهله بلفاطمي بشكر أطر الوزارة على الثقة التي وضعتها فيه، كاشفا أهم النقاط التي يتضمنها الملف المطلبي ومذكرا بالمحطات التنظيمية التي خاضتها الجامعة.
من جهتهم طرح الحاضرون مجموعة من المشاكل والقضايا التي تتخبط فيها شغيلة القطاع بالمنطقة، قبل انتخاب أعضاء المكتب الإقليمي، إذ أفرزت العملية انتخاب محمد عدي، كاتبا إقليميا للفرع النقابي للجامعة الوطنية بإقليم صفرو.
ويتضمن الملف المطلبي العام للجامعة، كما صدر عقب اجتماع للمكتب التنفيذي يوليوز الماضي، مقترحات بخصوص مشروع قانون الإضراب وملف الأطر المساعدة ومباراة ولوج المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة والبرنامج الوطني للتخييم.
وخلص الكاتب الوطني إلى أن الجامعة تحظى بوضع اعتباري متقدم ومتميز وسط الفرقاء الاجتماعيين ومن قبل الوزير وكل المديريات وباقي الأقسام والمصالح، نظرا لجديتها ولأنها جامعة مواطنة وشريك مسؤول للوزارة يشكل قوة اقتراحية.
وترفض الجامعة الوطنية بخصوص مشروع قانون الإضراب انفراد وزارة الشغل بالإعداد والصياغة في غياب النقابات الأكثر تمثيلية والأخطر هو محاولة تمريره عن طريق عرضه على أنظار البرلمان، رغم توصل رئيس الحكومة بتنبيه من الاتحاد الدولي للنقابات ينبهه إلى عدم قانونية هذا المشروع ما لم تساهم في صياغته النقابات.
وتحذر النقابة من خطورة المشروع التي تكمن في الحد من الحريات الفردية والجماعية والتراجع عن كل المكتسبات التي حققتها الطبقة العاملة وعموم الشغالين بالمغرب، والذي أصبح يفرض الموافقة المبدئية من السلطات العمومية ووزارة الداخلية في كل إضراب تخوضه الشغيلة داخل أجل ثلاثين يوما.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles