Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

عرافي وعقاوي تجربان 1500 متر

04.10.2019 - 16:01

تحاولان اليوم تعويض إخفاقهما في 800 متر ببطولة العالم

تعود رباب عرافي ومليكة عقاوي، عداءتا المنتخب الوطني لألعاب القوى، إلى منافسات بطولة العالم بالدوحة، اليوم (الأربعاء)، من خلال المشاركة في سباق 1500 متر.
وترغب عرافي وعقاوي في تعويض هزيمتهما في سباق 800 متر، بعد أن أضاعت الأولى حلم التتويج باللقب، وخرجت الثانية من الدور الأول، بسبب خطأ فادح في التموضع، ما ضيع عليها فرصة الحضور في النهائي.
واشتغلت عرافي كثيرا على مسافة 1500 متر هذا الموسم، خاصة في ملتقيات العصبة الماسية، إذ أنها المسافة التي ترغب في تحقيق نتيجة إيجابية فيها، غير أن المجهود الذي بذلته في 800 متر، قد يكون له تأثير على لياقتها البدنية، إضافة إلى الصعوبات التي تواجهها في التداريب.
وحذر أعضاء اللجنة التقنية مليكة عقاوي من تكرار الخطأ الفادح الذي ارتكبته في 800 متر، بعد أن أغلقت على نفسها جميع المنافذ، ما اضطرها إلى الدخول في الرتبة الخامسة، كما أنها تعول على تعويض ما ضاع منها في مسافة 1500 متر.
واكتفت عرافي بالرتبة السابعة في نهائي سباق 800 متر، بعد أن قطعت مسافته في دقيقتين و48 جزءا من المائة.
وأكدت عرافي في تصريح لـ «الصباح» أنها عملت كل ما في جهدها من أجل الصعود إلى منصة التتويج، غير أنها لم تتمكن من ذلك، بسبب العياء الذي شعرت به، بعد المجهود الذي بذلته في نصف النهاية، مشيرة إلى أن السباق كان سريعا جدا.
وأضافت عرافي أنها بذلت جهدا من أجل أن تكون من بين العداءات الثماني الأفضل في العالم، وهذا أمر ليس سهلا، مؤكدة أنها حاولت أن تسعد الجمهور المغربي، لكنها لم تتمكن من تحقيق ذلك، رغم أن رقمها كان جيدا، بالنظر إلى المنافسة الموجودة في هذه المسافة.
وقالت عرافي إنها ستسعى إلى تعويض ذلك في سباق 1500 متر، رغم أن الأمر ليس سهلا، خاصة أن الأجواء لا تساعد في التداريب، بالنظر إلى ارتفاع درجات الحرارة، مبدية أسفها لعدم تمكنها من إعادة ألعاب القوى إلى منصة التتويج في سباق 800 متر.
وقالت عرافي إنها ستعمل على تحقيق حلمها في التتويج بلقب 800 متر، خلال الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو، قبل أن تعود للمنافسة على اللقب العالمي في دورة 2021.
إنجاز: صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى الدوحة)

بيدوان: حولت العراقيل إلى حافز

كرمت الجمعية الدولية للصحافة الرياضية البطلة العالمية نزهة بيدوان، أول أمس (الاثنين) بفندق الشعلة بالدوحة، على هامش بطولة العالم لألعاب القوى، إلى جانب أسطورة ألعاب القوى العالمية الأمريكي كارل لويس، والجاميكي ليروي بوريل.
وأكدت نزهة بيدوان، في تصريح لـ»الصباح» أن تكريمها من قبل الجمعية الدولية للصحافة الرياضية، يعد اعترافا منها بالمسار الرياضي الذي قدمته في ألعاب القوى العالمية، كما أن وجودها إلى جانب الأسطورتين في السباقات السريعة، يشكل مدى اهتمام الصحافة العالمية بألعاب القوى العالمية.
وأضافت بيدوان أن الجمعية الدولية تقوم بمجهود كبير من أجل التعريف بألعاب القوى، وتعطي فرصة للاعتراف بالمجهود الذي بذله كل عداء في مساره الرياضي، رغم العراقيل التي يواجهها، والمشاكل التي تعترضه بين الفينة والأخرى، والتضحيات التي يقوم بها الأبطال من أجل رفع راية بلدانهم.
وكشفت بيدوان أن العراقيل التي واجهتها حاولت أن تجعل منها حافزا من أجل تحقيق أهدافها، وهذا شأن كل عداء، لأنها تمكن من بذل المزيد من الجهد والعطاء، مشيرة إلى أنها في مسارها الرياضي، تعرضت للكثير من الإصابات، وخاضت عمليتين جراحيتين في عضلة العرقوب، لكنها لم تستسلم.
وأوضحت بيدوان أن كل العراقيل التي مرت بها، لم تمنعها من إتمام مسارها الرياضي، وكانت من أفضل العداءات في مسافة 400 متر حواجز، وكانت أول امرأة تحرز لقبين عالميين، كما أنها حصلت على ميدالية أولمبية.

المغرب يضيف نقطتين إلى رصيده

حصلت ألعاب القوى الوطنية على نقطتين، في الترتيب العام حسب النقط، بعد دخول رباب عرافي في الرتبة السابعة، ضمن بطولة العالم التي تحتضنها الدوحة.
ودخلت ألعاب القوى المغربية سبورة الترتيب العام، بفضل نقطتي رباب عرافي، إذ وضعتها في الرتبة 41، إلى جانب الدنمارك والإكوادور وكرواتيا، في الوقت الذي توجد الجزائر وكوريا الشمالية في الرتبة الأخيرة برصيد نقطة واحدة.
وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية الترتيب العام برصيد 117 نقطة، إلى حدود اليوم الرابع من المنافسات، متبوعة بالصين برصيد 59 نقطة، ثم جمايكا في الرتبة الثالثة برصيد4 نقطة.
وتتصدر كينيا الترتيب الإفريقي، إذ تملك في رصيدها 45 نقطة، وضعتها في الرتبة الرابعة إلى جانب الصين، متبوعة بإثيوبيا في الرتبة الخامسة برصيد 30 نقطة.
ويتطلب من العدائين المغاربة التأهل إلى المرحلة النهائية في المنافسات، للارتقاء في سبورة الترتيب حسب النقط، وتجنب الخروج المبكر من المنافسات.
ويملك المغرب في رصيده 328 نقطة، وضعته في الرتبة 21 عالميا، إذ رفعت نقطتا عرافي رصيده إلى 330 نقطة، في انتظار انتهاء جميع المنافسات الحالية.
وخرج إلى حدود أول أمس (الاثنين)، ثمانية عدائين مغاربة من المنافسات، دون تحقيق أي نتيجة، باستثناء نقطتي عرافي، في الوقت الذي ينتظر أن يسجل باقي العدائين نتائج أفضل.

حافيظي في فندق الشعلة

» مصدر المقال: assabah

Autres articles