Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

ملحمة جديدية بكينشاسا

21.03.2018 - 15:02

الدفاع تأهل لأول مرة في تاريخه إلى دور المجموعات وفرحة هيستيرية بالإنجاز

نجح الدفاع الجديدي في كسب بطاقة التأهل إلى دور المجموعات لدوري عصبة الأبطال الإفريقية على حساب فيتا كلوب الكونغولي، بعد عودته بالتعادل بهدفين لمثلهما في مباراة الإياب التي جرت بملعب الشهداء بكينشاسا أمام قرابة 50 ألف متفرج.

ودخل الفريق الجديدي خلال الجولة الأولى بهدف تأمين شباكه، وشن هجومات مرتدة، قبل أن تتلقى شباكه هدفا عن طريق خطأ فادح للحارس عزيز الكيناني الذي أساء التقدير في الإمساك بالكرة، التي استغلها بشكل جيد مهاجم الفريق الكونغولي ماكوسو مونديلي في الدقيقة 21.

وكاد الفريق الجديدي أن يحرز هدف التعادل خلال مرتد ناجح قاده بلال المكري، غير أن تسديدته أبعدها الحارس بصعوبة.

وتسبب الفريق الكونغولي في متاعب لدفاع الفريق الجديدي خلال الجولة الثانية، غير أن الدفاع الصلب بقيادة أكردوم والهدهودي حالا دون ذلك، وفي الدقيقة 75 بعثر المهاجم حميد أحداد حسابات المدرب فلوران إيبانج، بعدما غالط الحارس وسجل هدف التعادل، مستغلا تمريرة متقنة من الظهير الأيمن طارق أستاتي.

وأساء الحارس الكيناني التقدير مرة ثانية في سد كرة المهاجم ماكوسو مونديلي الذي سجل الهدف الثاني لفريقه في حدود الدقيقة 82.

واستغل الفريق الجديدي الاندفاع الكلي لعناصر فيتا لتسجيل هدف التقدم، غير أن المهاجم أيوب نناح قضى على آمال الفريق الكونغولي بعدما سجل هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، ليعلن بعدها الحكم الجنوب إفريقي فيكتور كوميز نهاية المباراة بتأهل تاريخي للفريق الجديدي لأول مرة إلى دور المجموعات.

وعرفت نهاية المباراة فرحة هيستيرية للطاقم التقني والإداري واللاعبين بهذا الإنجاز التاريخي.

وعقب نهاية المباراة لم تنظم الندوة الصحافية للمدربين، بسبب تأثر الطاقم التقني للفريق الكونغولي بالإقصاء بميدانه وأمام جماهيره العريضة.

وشارك فرحة الفريق الجديدي سفير المملكة المغربية بالكونغو رشيد أغاسيم الذي قدم الدعم للوفد الجديدي قبل المباراة وبعدها، حسب المسؤولين.

وأكد عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الجديدي، أن التأهل جاء عن جدارة واستحقاق، إذ نجح الفريق في خلق متاعب كبيرة للفريق الكونغولي، بفضل الأسلوب المنظم للعب وحماس اللاعبين.

وأضاف طالب أنه دخل الجولة الأولى بهدف تأمين مرماه، مع أخذ الحيطة والحذر، كما أنه بعد تسجيل الهدف غير طريقة لعبه واعتمد على الحملات المضادة والسريعة.

وأشار طالب إلى أنه هيأ اللاعبين بشكل كبير سواء من الناحية الذهنية أو البدنية، وعدم التأثر بالضغط الجماهيري، كما هنأ اللاعبين على استماتتهم داخل الملعب.

وأهدى طالب التأهل للجمهور الجديدي على وجه الخصوص والمغربي عامة، معتبرا ذلك إنجازا تاريخيا.

واعتبر طالب أن هذا التأهل سيزيد الفريق ثقة كبيرة من أجل خوض المباريات المقبلة بمعنويات مرتفعة، كما أنه يتوجب مزيدا من الاشتغال، بحكم أنه سيواجه فرقا قوية خلال دور المجموعات التي تضم أندية قوية ذائعة الصيت على الصعيد الإفريقي.

من جهته، أكد مسجل هدف الحسم أيوب نناح، أن التأهل إلى دور المجموعات أكبر رد للمشككين في قدرات اللاعبين.

وعبر نناح عن سعادته الكبيرة بتحقيق التأهل من قلب كينشاسا، رغم الظروف الصعبة التي أحاطت بالمباراة، مضيفا أن اللاعبين تمكنوا من التغلب عليها، وبإمكانهم مواجهة أعتد الفرق الإفريقية، مشيرا إلى أن فريقه أثبت أنه جدير بالاحترام والتقدير.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles