Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الأشهب: 40 ألف مغربي سيحلون بروسيا

18.06.2018 - 15:02

السفير المغربي قال لـ “الصباح” إن السفارة أصدرت دليلا لفائدة المشجعين

قال عبد القادر الأشهب، سفير المغرب لدى روسيا، إن السفارة جاهزة لاستقبال مشجعي المنتخب الوطني خلال منافسات كأس العالم، بعدما اتخذت كافة الترتيبات التنظيمية واللوجستيكية. وأضاف الأشهب في حوار حصري مع «الصباح»، أن السفارة عمدت إلى إصدار دليل يساعد المشجعين المغاربة أثناء إقامتهم بروسيا، كما يتضمن نصائح وتحذيرات. في ما يلي نص الحوار:

كيف تمر الاستعدادات لاستقبال الجماهير المغربية بروسيا؟
في ظروف جيدة، فبعد استقبالنا للمنتخب الوطني لدى وصوله إلى فيرونيج، تفقدنا الملاعب ومركز التدريب والفندق بهذه المدينة، التي تبعد عن موسكو بحوالي 600 كيلومتر. وأعتقد أن معنويات اللاعبين مرتفعة جدا، خاصة أن الظروف مهيأة.

وماذا عن الإجراءات المتخذة بالنسبة إلى الجمهور؟
أصدرنا دليلا، عبارة عن كتاب صغير، من أجل توجيه النصائح إلى كل الجماهير، التي ستحج إلى روسيا، كما نبهنا مناصري الأسود من مغبة الوقوع في بعض الأخطاء والانزلاقات، وتحديد مسؤولية تدخل الوزارة لتقديم المساعدة، والأمور الأخرى، التي لن نتدخل فيها. ومن خلال تجربتنا الطويلة، قررنا إصدار هذا الدليل لتحذير الجمهور من بعض المساطر المتعلقة بالهجرة، سواء عند الدخول أو الخروج.

أحدثتم قنصليات متنقلة، إلى أي مدى كانت التجربة مفيدة؟
الهدف اعتماد سياسة القرب في تعاملنا مع مشجعي المنتخب الوطني، وحتى تكون السفارة قريبة منهم في هذا الحدث الكروي الهام، وبالتالي تقديم له كل التسهيلات اللازمة والممكنة باعتبارهم مواطنين مغاربة، كما أن السفارة في تواصل مستمر مع السلطات الروسية، من أجل إيجاد تسوية لكل المشاكل العالقة. وأظن أن الأمور على ما يرام إلى حدود الآن.

كم عدد المشجعين المغاربة المتوقع حضورهم؟
لدي رقم يكاد يكون شبه نهائي، وهو أن عدد الجمهور، الذي سيحضر من المغرب يناهز 10 آلاف مواطن مغربي، إضافة إلى حضور 30 ألف مغربي سيأتون من مختلف القارات، وهو ما نسميه بمغاربة العالم، بمعنى أن العدد الإجمالي سيصل إلى 40 ألف مشجع مغربي.

هل هناك ترتيبات خاصة لاستقبال هذا العدد الكبير؟
سنكون قريبين من الجمهور، بعدما أخبرناه بوجود قنصليات متنقلة في جميع المدن، التي تحتضن مباريات المنتخب الوطني، من أجل تسهيل مأموريته سواء تعلق الأمر بالإقامة أو التنقل، كما أننا في تواصل دائم معهم، من أجل توجيههم وإعطاء النصائح لهم. ولا تفوتني الفرصة دون الإشادة بالجامعة، التي قدمت للسفارة والقنصليات المتنقلة ما يسمى «تاك»، ويتضمن قميص المنتخب والراية الوطنية والقبعة، على أن توزع هذه اللوازم على المشجعين المغاربة في جميع محلات القنصليات المتنقلة بتنسيق مع الجامعة ووزارة الشباب والرياضة، إضافة إلى تقديم كل النصائح، حتى نخلق بيئة مشجعة للمنتخب الوطني والمغاربة باعتبارهم سفراء المغرب، لهذا نحرص أن تكون المعاملة طيبة للغاية.

هل ستكون عقوبات صارمة في حق المشجعين المخالفين لقوانين الهجرة؟
بطاقة المشجع تمنح في حال التوفر على تذكرة دخول المباراة، أو عدم وجود سوابق، وبالتالي يسمح لحاملها دخول روسيا دون تأشيرة 10 أيام قبل المباراة الافتتاحية ومثلها بعد النهائية، بمعنى أنه يحق لأي مشجع البقاء بروسيا 50 يوما. وفي حال تجاوز هذه المدة، فإنه سيخضع لقانون الهجرة بروسيا، الصعب جدا، والمتمثل في ضرورة المثول أمام قاض بالمحكمة مع أداء غرامة مالية، قبل إصدار تأشيرة الخروج مع إمكانية المنع من دخول روسيا لخمس سنوات.
ولهذا أصدرنا دليلا، حتى ننبه المشجعين المغاربة، وما ينتظرهم في حال مخالفة القوانين.

هل ستصل العقوبة إلى السجن مثلا؟
لا أعتقد، لأن العقوبة عبارة عن غرامة مالية محددة من قبل قاضي المحكمة، بعد الاطلاع على أسباب مخالفة القانون الروسي، مع وجوب الإدلاء بشهادات طبية، إذا تعلق الأمر بالمرض أو إكراهات أخرى. نبهنا جميع المغاربة بأحقيتهم بالبقاء بروسيا ل50 يوما فقط، حتى يتجنبوا أي غرامة محتملة.

ما هي الإجراءات الأمنية المتخذة في روسيا؟
أعتقد أن السلطات الروسية تولي أهمية قصوى للهاجس الأمني، لهذا فهي صارمة في مثل هذه الحالات، كما أنها نسقت مع مختلف البلدان المجاورة لمنع المشجعين المنبوذين في بلادهم أو ذوي السوابق.

هل مازلتم تتابعون أخبار الوداد باعتبارك لاعبا سابقا في صفوفه؟
أنا أتابع مباريات جميع الفرق الوطنية، وأشجعها باستمرار، لكن لا أنكر أن لدي عطف وحنين خاص تجاه الوداد، لهذا سأظل أشجعه.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي (موفد “الصباح” إلى روسيا)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles